الأربعاء - 12 يونيو 2024

الزعامات العراقية بين التناقس وحجم المسؤولية

منذ 11 شهر
الأربعاء - 12 يونيو 2024


عباس الزيدي ||

الايثار _نعمة وفضيلة ومذهب اخلاقي وهو فوق الكرم
هذه الليلة نعيش ونستذكر احد ملاحم البطولة والشجاعة والايثار والإخلاص لفارس وقائد وزعيم قلما يتكرر الا في صورة ابيه أمير المؤمنين عليه السلام سواء في الشجاعة عندما بات على فراش النبي او عند صيامه ثلاثة ايام مع اهل بيته عليهم السلام وسورة الانسان المباركة قد وضحت تفاصيل ذلك بشكل دقيق •
الحديث عن الامام العباس عليه السلام مبحث لايكتمل لما للعباس من مكانة ورفعة وسمو وقدر كبير
الزعامات ونحن وعناصر الامة بحاحة الى تلك الخصال التي يتمتع بها امامنا الفارس المغوار ابي الفضل عليه السلام ومنها الإيثارعلما ان الزعامة او المسؤولية _ خارج مختصات المعصوم المفترض الطاعة _ هي تكليف وليس تشريف وامانة كبرى لذلك يطلق على من تصدى للمسؤولية صفة _الامين
ثم هناك حكمة تقول السعيد من اكتفى بغيره
احبتي …..
كان باستطاعة الامام ابي الفضل العباس عليه السلام ان يلتحق بمعسكر يزيد بعد ان وجهت له الدعوة كزعيم وقال بالحرف الواحد تبا لكم اتعطوني الامان وابن رسول الله لا امان له …..
وهذا موقف عظيم
وايضا كان بامكانه ان يشرب من الماء مايروي ظمأه بعد ان اغترف من ماء الفرات …
لكنه ابى ذلك وترك درسا كبيرا للاباء والايثار حين رمى الماء من كفيه …
يا نفس من بعد الحسين هوني وبعده لا كنت أن تكوني
هذا الحســين وارد المنون وتشــربين بارد المعين •
اليوم كثير من القيادات العراقية تعيش حالة من حب الذات والانا وهي تواقة وعاملة ان تحتل موقع الزعيم الاوحد رغم حجم المسؤولسة وانعكس ذلك على استحقاقات المكون الاغلب وقدمت الكثير من التنازلات دون طائل او جدوى مما افرز تراجعا خطيرا
وان موضع الاختلاف مابين قادة شيعة العراق يكمن في حب الزعامة وموقع القائد الاوحد •
ان القائد الحقيقي هو من يحتل مكانته في قلوب مريديه وعامة الناس
نحن امام مرحلة انتخابية وسياسية حساسة ومهمة وان من اهم اسباب الانشقاقات وعدم وحدة الموقف هو حب الزعامة والا … ماهو سبب هذا الافتراق والتشرذم الذي وصلت فيه القوى الشيعية ؟؟؟التي تدرجت من التنافس الى التناحر والصدامات والجميع تحت خيمة و ولاية امير المؤمنين عليه السلام بالقدر الذي اضعفنا فيه انفسنا واضعفنا جبهة الحق المتصدية الاستكبار والكفر والرذيلة •
حتى في مسألة الموقف من حرق المصحف الشريف ذهب البعض للمزايدة وتكفير وتخوين اخيه الشيعي
يا ابناء علي والحسين في العراق ونحن نعيش مصيبة عشوراء وطف كربلاء …..
1_ ان الزعامة تاتي زحفا الى صاحبها ولا يمكن ان توهب او تعطى او تشترى
وان الزعيم هو من يحتل قلوب الناس
2_ ان طف كربلاء لازال مستمرا ويتكرر بعشرات الطفوف وان التحديات والتهديدات عظيمة وجسيمة فلاتذهب بكم الاماني والاحلام والطموحات وكونوا على قدر المسؤولية وان هذه الدنيا زائلة
3_ان كثرة الزعامات يحب ان يكون موضع قوة واثراء وتنوع الحكماء وليس عامل ارباك
4 _ ان عدوكم في الداخل والخارج يترقب ويتربص بكم ولانجاة لكم الا في وحدتكم و الله مع الجماعة
وهو يعرف من اين تؤكل الكتف بل على دراية من نفاط الضعف التي اوجدها وعمل عليها ولازال يستخدمها في نشر الفتن وبث سمومه
فتداركوا امركم قبل ان تفشلوا وتذهب ريحكم
واني لكم ناصح امين
عظم الله لك الاجر يامولاتي وسيدتي فاطمة الزهراء بمصاب سيدنا ومولانا ابي الفضل العباس عليه السلام


ـــــــــــــــ