الأحد - 23 يونيو 2024
منذ 11 شهر
الأحد - 23 يونيو 2024


الشيخ محمد الربيعي ||

القاسم بن الحسن (ع) قدوة الى الشباب

شبابنا اليوم يفتقدون إلى القدوة الصالحة في مختلف مراحلهم ومستوياتهم التعليمية من الثانوية إلى الجامعة وما بعدها .
ولذلك نرى ونلمس اليوم العديد من الظواهر السيئة والتصرفات المشينة من بعض شبابنا فى مختلف مراحلهم التعليمية, مثل عدم احترام وتقدير اساتذتهم بل والإساءة إليهم أحياناً بالأقوال والأفعال, والتلفظ بألفاظ غير اخلاقية مع زملائهم وأساتذتهم والآخرين , وعدم تقديرهم واحترامهم للكبير , والتشبه بغير المسلمين من الممثلين او نجوم الغناء والرياضة فى اشكالهم وملابسهم وحركاتهم .. وغيرها من الظواهر التى تعكس واقع شبابنا اليوم في ظل افتقادهم للقدوة الصالحة على مستوى الاسرة والمجتمع والمدرسة والجامعة ومؤسسة العمل …
فإذا كان الشاب فى منزله يجد اباه يتلفظ بألفاظ غير اخلاقية مع افراد اسرته وجيرانه ومن يتعامل معهم , فكيف نتوقع من هذا الشاب ان يكون ذا خلق كريم مع الآخرين ؟؟ و إذا كان الطالب في المدرسة أو الجامعة يجد الاستاذ يسب ويشتم زملاءه والآخرين, ولا يحترم نفسه, فكيف يتوقع هذا الاستاذ ان يحترمه طلابه ويقدرونه..؟! وقس على ذلك فى الكثير من الجوانب والأماكن التي افتقد فيها شبابنا القدوة الصالحة.
والقدوة الحسنة هو: ذلك الشخص الذي اجتمعت لديه الصفات الحسنة كلها، لكن هذا لا يمنع من القول إن فلاناً قدوة في صفة معينة ويكون ممن ينقص حظه في أمور أخرى، والموفق من ضرب من كل خير بسهم فيكون له باع في كل فضيلة وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء، وبضد ذلك القدوة السيئة التي تزين للناس الباطل ويتخذ مثلاً وأشهر القدوات السيئة الشيطان، ولا يخلو كتاب في التربية من إيراد القدوة كإحدى الوسائل المهمة لفاعليتها ، ففي دراسة أجريت على 446 شاباً و94 فتاةً تبين أن 75 % يرون أن وجود القدوة مهم جداً، وهي من أكثر الوسائل تأثيراً، وهذا لاشك يعود إلى رؤية الناس للنموذج الواقعي الذي يشاهدونه ، وبدون هذا التطبيق الواقعي تكون التوجيهات كتابة على الماء لا أثر لها في قلوب المتلقين وعقولهم.
ولعظم أهمية القدوة الحسنة ورد الحث على الاقتداء بالأنبياء عليهم السلام في كل الأمور ولذلك قال الله عز وجل: {اُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهِ} [الأنعام:90].. ولاشك ان اعظم قدوة لنا ولشبابنا اليوم هو نبينا الكريم محمد ( ص ) و اهل البيت الكرام ( ع ) , قال الله تعالى: {لَقَدْ جَاءكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ} [سورة التوبة]. فقد كانوا (عليهم السلام) خُلُقهم القرآن ، أي أنّهم جسَّد القرآن الكريم عملياً في عملهم وسلوكهم حتى إنّك إذا أردت أن ترى القرآن الكريم في قيمه ومفاهيمه وأخلاقه متجسِّداً ومتحرِّكاً أمامك تنظر إليه بعينيك، فانظر إلى شخص النبي محمد ( ص ) واهل البيت ( ع ) في سلوكهم وكل حركاتهم وسكناتهم، فهم لنا قدوة عملية حسنة في كلّ لفظ أو فعل أو موقف.
لقد كان النبي محمد ( ص ) واهل البيت ( ع ) – قدوة للناس في واقع الأرض .. يرونه – وهم بشر منهم – تتمثل فيه هذه الصفات والطاقات كلها فيصدقون هذه المبادئ الحية لأنهم يرونها رأي العين ولا يقرأونها في كتاب ! يرونها في بشر فتتحرك لها نفوسهم وتهفو لها مشاعرهم ويحاولون أن ينهلوا منها.. كل بقدر ما يطيق أن ينهل وكل بقدر ما يحتمل كيانه الصعود.
لا ييأسون ولا ينصرفون ولا يدعونه حلماً مترفاً لذيذاً يطوف بالأفهام.. لأنهم يرونه واقعاً يتحرك في واقع الأرض كما يرونه سلوكا عمليا لا أمانى في الخيال.
لقد كان النبي محمد ( ص ) واهل البيت ( ع ) ، أكبر قدوة للبشرية في تاريخها الطويل، وكانوا مربين وهادين ، بسلوكهم الشخصي قبل أن يكون بكلامهم فعن طريق – النبي الخاتم ( ص ) – أنشأ الله هذه الأمة التي يقول فيها سبحانه:{كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله} سورة آل عمران 110.
ومن اروع الصورة للشباب كقدوة هو السيد القاسم بن الامام الحسن ( ع ) ، فهو مثال الشاب المطيع لله تعالى ، المناصرة للحق و للعقيدة ، و الثابت على تربية الرشيدة ، فلم يفكر بعمر و دنيا ، بقدر ما فكر بالاسلام و سبيل نصرته من خلال نصرة الامام الحسين ( ع ) وهو في عمر الزاهر وفي قمة الشباب وحب الحياة .
ان السيد القاسم يجب ان يكون قدوة الشباب باتجاه التضحية من اجل الاسلام ، و من اجل نصرته و بقاء قامته ووجوده ….
ايها الشباب نصيحة السيد القاسم ( ع ) لكم بلسان الحال و التصور هي :
وصيّتنا هي أن يهتمّ الشّباب بتربية أنفسهم وتثقيفها الثّقافة الإسلاميّة والعامّة بوعي، وأن لا يعيشوا أجواء التعصّب والتخلّف والضّيق الفكري الذي يحيط بالكثيرين، وأن يحرصوا على مجاهدة النّفس ضدّ الشّهوات المحرَّمة، والهوى الذي يضلّ عن سبيل الله، وألا يتأثّروا بالثقافات المنحرفة التي قد تزيَّن لهم من عدّة جوانب
وتغريهم باعتبار حاجاتهم واهتماماتهم، وأن يعيشوا المسؤوليّة لحمل الدّين وفكره ومفاهيمه ونشره والدّعوة إليه بوعي ورشد، وأن يجهّزوا أنفسهم فكرياً وروحياً وجسدياً لتحمّل مسؤوليّات الجهاد في سبيل الله بالكلمة والمال والنفس، وأن يحرصوا على تطبيق أحكام الشّرع في واجباتهم الخاصّة والعائليّة والاجتماعيّة، وأن يعيشوا الصّدق والأمانة وبرّ الوالدين وصلة الرّحم والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والمحافظة على إقامة الصّلاة والفرائض، والارتباط بمنهج الحقّ الأصيل من خلال القرآن والسنّة، وأن يكونوا الروّاد في العلم والاختصاصات العلميّة التي تخدم أمّتهم.
…………….
🔸 *القاسم بن الحسن بين مظلومية الزواج وقلة النقل التاريخي*🔸
▪️عندما تتفحص التأريخ يمين و يسار سواء كان الوارد من الصديق او العدو لا تجد شيء عن الشخصية العمومية او الخاصة عن الامام القاسم ( ع ) ، الا ماندر ، و الشيء البسيط جدا الذي ذكروه في واقعة الطف .
▪️وحتى في واقعة الطف انصب جهد الراوي بذكر *(مقتله ، و عرسه)* .
ذلك العرس الذي اصبح الصفة الملازمة و البارزة مع هذه الشخصية العظيمة ، *( رغم اننا مع الذين يرون عدم تحقق امر العرس في واقعة الطف )* .
▪️و نرى هذا المورد غير صحيح سواء كان على المستوى الشكلي او على المستوى الحقيقي ، فهو مخالف اصلا لحكم العقل والسيرة العامة لموقف القادة في مثل هكذا مواقف .
▪️اضف ان اول من اورد قضية زواج الامام القاسم ( ع ) ، *(هو الملة الكاشفي في كتابه روضة الشهداء في الصفحة ٤٠٠ وكانت لغة الكتاب الفارسية ، والمتوفى سنة ٩١٠ هجري ، ولم تكن قبل ذلك للحادثة ذكرا*) .
▪️اضف ان بنات الامام الحسين ع ) ، هن ( فاطمة الكبرى ، فاطمة العليلة ، رقية ، امنة وهي المسمى سكينة ) ، وعند تتبع سيرة بنات الامام الحسين ( ع ) نجد ان السيدة فاطمة الكبرى متزوجة من الحسن المثنى ، و السيدة رقية عمرها كان خمس سنوات ، و السيدة فاطمة العليلة بقت في المدينة و السيدة امنة الملقبة سكينة لم تتزوج فكيف اذن تحقق ذلك الزواج ؟!!.
محل الشاهد :
▪️ان ما وردنا عبر التأريخ عن حياة الامام القاسم ( ع ) قليل جدا جدا لا يتناسب مع شخصية الامام القاسم ( ع ) ، و سنتعرض لنصين فقط من تلك الحياة المباركة .
▪️هناك نصين يمكن من خلالهما ان نكتشف عظمة وعمق دور شخصية الامام القاسم ( ع ) في المجتمع و مساندة الحق وكم اخفى عنا التأريخ من المواقف الطيبة لتلك الشخصية حتى استحقت ماهو موجود بتلك النصوص التالية :
▪️ النص الاول : اجابة القاسم ( ع ) على سؤال عمه الامام الحسين ( ع ) ، عندما سأله كيف تجد الموت ؟ ، فأجاب : *( احلى من العسل)* .
نجد هذه الاجابة كفيلة ان توضح لنا عمق اليقين الذاتي بشخصيته اتجاه التسليم المطلق الامر الالهي من جهة ، ومن جهة اخرى حبه وذوبانه بمنهج الحق الذي ينتهجه الامام الحسين ( ع ) ، وان ماسار عليه امام زمانه هو الحق الذي لا نقاش فيه وهذه الكلمة في حد ذاتها يراد فيها بحثا مفصلا لإعطاء حقها الحقيقي وشخصيتها المباركة .
▪️ النص الثاني : المكتوب في العوذة التي كانت وديعة الامام الحسن ( ع ) لابن القاسم ( ع ) ، و التي امره بفتحها اذا اصابه ألم وهم و التي تذكرها القاسم ( ع ) بأن أباه قد ربط له عوذة في كتفه الأيمن، و قال له: إذا أصابك ألم وهمّ فعليك بحلّ العوذة و قراءتها، فافهم معناها و اعمل بكلِّ ما تراه مكتوباً فيها، فقال القاسم لنفسه: مضى سنون عليَّ ولم يصبني مثل هذا الألم، فحلَّ العوذة و فضَّها ونظر إلى كتابتها، وإذا فيها: يا ولدي يا قاسم، أوصيك أنك إذا رأيت عمَّك الحسين (ع) في كربلاء وقد أحاطت به الأعداء فلا تترك البراز و الجهاد لأعداء الله و أعداء رسوله، و لا تبخل عليه بروحك، و كلَّما نهاك عن البراز عاوده ليأذن لك في البراز، لتحظى في السعادة الأبدية .
هذا النص يكشف لنا جانب اخر لشخصية الامام القاسم ( ع ) ، وهو : ان الذي يجب ان يقوم بمهمة الوصية لابد انه كان معدا أعدادا متكاملا يستطيع من خلاله القيام بكافة امور الوصية ، فالوصية تكشف ان الامام الحسن ( ع ) قد اعده الامام القاسم ( ع ) اعداد الفارس المقاتل الكرار لا فرار و الا ماكلفه بالقتال ، و الوصية تكشف ايضا ان الامام الحسن ( ع ) ، اعده القاسم ( ع ) ، أعدادا عقائدي حتى اثبت له صحة عقيدة و منهج الذي يسير به مع عمه الامام الحسين ( ع ) ، و الا ما أوصاه بأن يبذل الروح ، والكلام يراد به بحثا و بحثا حتى نعطي للموضوع والشخصية حقها .
محل الشاهد :
▪️من النصين السابقين نكتشف هناك كثير من الامور التي غيبها التاريخ عن القيمة الحقيقية لشخصية الامام القاسم ( ع ) الذاتية و المجتمعية الذي جعلته البطل و هذا الذي نستكشفه بماجاء بالنصين السابقين .
▪️وان النصوص التي تعرضنا لها ، كشفت لنا ايضا عن الشخصية التي كان لها الاثر المجتمعي و الأثر الواقعي في مسيرة الامة والرسالة الاسلامية ، حتى وفقت ان تكون من ابطال يوم الطف
▪️*على شباب الامة* ▪️:
التعلم من القاسم ( ع ) ، كيف يختاروا الطريق الذي يستحق ان يضحوا بأنفسهم اتجاه ، و ان يكونوا بفترة شبابهم مطعين لامر الله تبارك وتعالى و للرجال الحق المواكبين لطريق الحق .
نسال الله حفظ الاسلام واهله..


ـــــــــــــــ