الأربعاء - 21 فيراير 2024
منذ 7 أشهر


د.أمل الأسدي ||

وفي ليلة العاشر تبقی أبواب منازلنا مفتحة،وكأنها ترفض النوم، حزينة، مشنوقة الآه، فلايحق لها أن تصرخ عاليا: وا حسيناه
ومن قبل عشرة أيام قد فُتحت (القاصة) واستخرجت أمي المبلغ المجموع علی مدار العام، ستطبخ في يوم العباس (عليه السلام)، ويوم القاسم سنوزع عصير الرمان الطبيعي، وفي ليلة العاشر تسهر أمي لتعد (القيمة الكظماوية) ونبقی- نحن الأطفال- مستيقظين،نتجول من بيت إلی بيت، والكل مستيقظ، يسلم ويصلي علی الحسين وعلی علي بن الحسين وعلی قمر العشيرة وعلی أنصار الحسين.
أمي تقطِّع البصل الی شرائح فتدمع عيناها وكذلك عيوننا، ومع ذلك لانفارقها، فقد كانت تحكي لنا قصصا قديمة، قصصا من زمنٍ كانت فيه المواكب تجوب شوراع الكاظمية، والتشابيه كأنها حقيقة في شارع( باب المراد)ونحن نستمع بدهشة،كيف تكون المواكب والتشابيه؟! وهل سنراها في يوم من الأيام؟
وهكذا نبقی نسأل ونستمع حتی يأخذنا النوم فجرا، فننام بضع ساعات ونستيقظ علی صوت عبد الزهرة الكعبي ورائحة الحطب، وطرقات الباب، فقد أتمّ جيراننا طبخ(الهريسة) والآن يوزعونها.
ولن ننظف المنزل الآن، سننتظر إلی ما بعد الظهر، وتقلب أمي بعض القدور علی وجوهها كنوع من إظهار الحزن علی أبي عبد الله الحسين، مازلتُ أشعر أن هذه الساعات طويلة وثقيلةوحزينة، وجميلة أيضا؛ لأنها في ذكر أهل البيت!!
قدر(التمن عنبر بالزعفران )علی النار(يتهدر)ورائحته زكية مختلفة، والقيمة الكظماوية صارت جاهزة(مدروخة تماما) وصوت(ياحسين بضمايرنا)منخفض جدا في داخل البيت،ووجيراننا المسيحية تأتي لتخلط القدر وتطلب(المراد) وأمي تدعو:ربي،لاتگطع لنا عادة،كل سنة وكل عام نطبخ!
نغرف الطعام في صحون(الفرفوري) الأنيقة ونوزعه علی الجيران، ونملأ القدور للأقارب والأصحاب أيضا،والكل يردد: سبحان الله،أكل ابو عبد الله غير شكل طعمه!!
مضت الأيام وكبرنا ياسيدي الحسين، وكبرت معنا محبتنا وكبر تعلقنا بك، ولن نبتعد عنك حتی وإن كانت دموعنا نتيجة همومنا وويلات الدنيا وقسوتها؛ وليست بسبب البصل كما كنّا في الصغر!!
كبرنا وعرفنا أنك النور الذي يخفف عنا أعباء الحياة، كبرنا وعرفنا أنك هوية العراق ومن يقف في وجهك مصيره مزابل التأريخ!!
كبرنا وعرفنا أن أبا الفصل العباس بابك الذي تؤتی منه!!
كبرنا وعرفنا أن أموال معاوية مازالت تركض وتعمل!!
كبرنا ومازلنا نشكر الله علی نعمة الحسين
السلام علی الحسين وعلی علي بن الحسين وعلی أنصار الحسين وعلی قطيع الكفين،الكافل أبي الفضل العباس.
يظهر في الصورة خالي المرحوم عبد الحسين غني عبيدة
موكب جمهور الكاظمية
خمسينيات الكاظمية


ـــــــــــــــ