الأربعاء - 12 يونيو 2024
منذ 11 شهر


حيدر الموسوي ||

قبل ايام في الليل على شارع المطار كنت جاي من احد اللقاءات التلفزيونية انا وصديق ، واذا بفتاة مراهقة تسوق سيارة فور ويل وتكسر علينا وصديقي السائق خلص منها باعجوبة واذا بها من خلف الجامة تبصق علينا وتقوم بالسباب والشتم وتغمنا
لم اتحمل الموقف طلبت من صديقي الذي يسوق ان يذهب خلفها وصرنا قريبا منها نزلت جام السيارة وكتلها اوكفي اذا انتي بنت ابوج وين اهلج المهم هي من شافت الشغلة صدك طفرت بسرعة ،
هذه الحثالات والقمامات من الاجيال الجديدة مثلما حدث يوم امس من اعتداء من قبل احداهن على رجل المرور اثناء واجبه لم يتجرأن على هذه السلوكيات وهذه التصرفات الا بمساعدة البيئة الاجتماعية العراقية الهشة والتي اصبحت ضحلة بمعنى الكلمة تحت عنوان المساواة وتمكين المراة والجندر وغيرها من الشعارات والمنظمات الداعمة لتلك التوجهات فضلا عن تأثير السوشال ميديا
هذه الفئات تحتاج الى تربية وتأديب واجراءات صارمة من قبل الجهات الرسمية ومن قبل المجتمع
اكيد لا للعنف ضد النساء ونحترم المحترمات والعفيفات
اللواتي لا يخرج صوتهن في الشوارع ولكن لا يمكن السكوت عن تلك الحالات ويجب استخدام الردع ومن يدعمهن.


ـــــــــــــــ