الأربعاء - 21 فيراير 2024

قررتُ أن أكون مع الإمام الحسين(ع)

منذ 7 أشهر
الأربعاء - 21 فيراير 2024


د.أمل الأسدي ||

بكينا كثيرا خلال الأيام الماضية، واستحضرنا دموع رسول الله الأعظم(صلی الله عليه وآله) علی الإمام الحسين، بكينا واستحضرنا صوت الحسين المنادي:”هَلْ مِنْ ناصِرٍ یَنْصُرُني” واحترقت أرواحنا حسرةً؛ كيف لم نشهد هذا الموقف فنكون من الناصرين الذابين عن الإمام الحسين(عليه السلام) وقضيته الكبری ألا وهي الحفاظ علی دين المصطفی محمد(صلی الله عليه وآله) والإصلاح في أمة محمد، بكيــــنا وكفكفنا دموعنا ولم ننتبه أنه بإمكاننا أن نكون مع الإمام الحسين الآن، ونلتحق بركبه الآن، وندافع عن قضيته الآن!
تعالوا لننصر الإمام الحسين ونقف في وجه الهجوم الشرس الذي تشنه المؤسسة الغربية علی ديننا ومجتمعنا وهويتنا الإسلامية وفطرتنا الإنسانية، تعالوا لنقف في وجه مروجي الشذوذ ونقف في وجه من يحاول زرعه وتثبيته كشجرة خبيثة في أرضنا الطيبة، تعالوا لندافع عن دين محمد بن عبد الله ونقول لكل من تسول له نفسه وتغره الأماني بأن يثبّت الشذوذ عن طريق البحث العلمي والدراسات والاتفاقيات؛ نقول له: نحن أمة القرآن الكريم وأمة محمد بن عبد الله، وأمة علي بن أبي طالب وأهل بيته، وأمة الفطرة السليمة، وأمة الفتوی التي أنجبت حشدا من الغيرة والشرف والشجاعة!!
لن نرضی بتمرير مخططات الشيطان علينا، إذ نحتكم الی القرآن الكريم الذي قال: ((يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِير))
(لا) لكل محاولات تطويع مصطلحات الشذوذ وشرعنتها عبر بوابة البحث!!
لا لمصطلحات: “النوع الاجتماعي، المثلية، الجندر” ولانرضی بتبريرات المروجين، فالضابطة هي القرآن الكريم، والحاكم هو القرآن الكريم، وليس تبريراتهم!!
ولانرضی بمحاولات وصف الشذوذ بالمرض، فهذا كلام باطل؛ فإذا قبلناه، يعني أننا نزيل الحق، ونجعل الرذائل الأخلاقية؛ أمراضا، ونجعل من يقترفها مريضا، ونحوّل كل المجرمين إلی مرضی وقعوا في ساحة الابتلاء!!
والحقيقة أن الشذوذ وارتكاب المعاصي، والإجـرام؛ كلها أعمال منافية للأخلاق والشرائع والفطرة السليمة والقوانين!!
فلو كانت مرضا ماعذّب الله قوما اقترفوها!!
– قالی تعالی:((فَأَخَذَتْهُمُ الصَّيْحَةُ مُشْرِقِينَ* فَجَعَلْنا عالِيَها سافِلَها وَأَمْطَرْنا عَلَيْهِمْ حِجارَةً مِنْ سِجِّيلٍ* إِنَّ فِي ذلِكَ لَآياتٍ لِلْمُتَوَسِّمِينَ))
– وكذلك قوله: ((فَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا جَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مِنْ سِجِّيلٍ مَنْضُودٍ))
وكذلك:(( لِنُرْسِلَ عَلَيْهِمْ حِجارَةً مِنْ طِينٍ* مُسَوَّمَةً عِنْدَ رَبِّكَ لِلْمُسْرِفِينَ))
فلا تسمحوا لبعض الإعلاميين والفنانين الترويج للشذوذ والانحراف عن طرق تحويله إلی مرض!! وافضحوهم؛ فإنهم ينالون من أبنائنا ويجرونهم إلی الرذيلة!
ومرةً أخری نطالب الحكومة ومؤسسات الدولة بحماية هوية الشعب، وحفظها من الاتفاقيات والمشاريع التي تستهدف أمن الأسرة وأمانها!!
ونذكرهم مرةً أخری بما ورد في الدستور:
المادة (٢)
اولاً:- الاسـلام دين الدولــة الرسمي، وهـو مصدر أســاس للتشريع :
ـ لايجوز سن قانون يتعارض مع ثوابت احكام الاسلام.
ثانياً :- يضمن هذا الدستور الحفاظ على الهوية الاسلامية لغالبية الشعب العراقي، كما ويضمن كامل الحقوق الدينية لجميع الافراد في حرية العقيدة والممارسة الدينية كالمسيحيين والآيزديين والصابئة المندائيين .
ونذكرهم بدستور الله تعالی وهو القرآن الكريم والنهايات التي يضعها للمفسدين!!
لهذا؛ سنكون مع الإمام الحسين(عليه السلام) وندافع عن صلاح الأمة، وندافع عن ديننا الإسلامي الحنيف.
⭕️ وأنت عزيزي القارئ، هل قررت أن تكون من الإمام الحسين(ع)؟
ـ قل كلمة الحق!


ـــــــــــــــ