الأربعاء - 12 يونيو 2024

إلىَ صاحب البصر ومعدوم البصيرة.

منذ 10 أشهر
الأربعاء - 12 يونيو 2024

د.إسماعيل النجار ||

لسنا كاريتاس وليسَ لدينا ما نقايضكَ عليه، كُن حليفاً ولا تكُن سمسار، المقاومة لها مبادئها فكُن صاحب مبدأ،
كُن وطنياً ولا تَكُن طائفياً،
إعتذر من المقتول غدراً لا تُعَزي القاتل، مارس وطنيتَك لا تمارس طائفيَتَك،
واستمع إلى قول الله تعالىَ،
(وأقيموا الوزن بالقسط ولا تُخسِروا الميزان).
كَم كُنا نتمنىَ أن لا يذهب سيزار أبي خليل إلى الكحاله ويخرج إلينا بذاك التصريح الطائفي، وكأنَ ما كان بيننا منذ العام ٢٠٠٦ لليوم عقد شراكة في مطعم وانتهى الأمر،
أيضاً كنا نتمنىَ أن تتوجه لمنزل الشهيد أحمد قصاص وتقوم بواجب تقديم العزاء، لتثبت أنك لبناني وطني؟ لكنكم أثرتم أن تكونوا طائفيين لا وطنيين،
فلنقول كلمتنا بالفم الملئآن وليقرأ ويسمع مَن أصَمَّ آذانه لسنوات، سنتحدث معكم بلسان الناس ما لا يمكن أن تسمعوه من قيادة المقاومة التي تزين أحرف كلماتها بميزان الذهب،
كونوا عنصريين وطائفيين وكونوا سماسرة ومقايضين،
كونوا مثليين، وقعوا على عرائض وافعلوا ما تشاؤون، كونوا ما شئتُم قولوا ما يخطر في بالكم إرفعوا سقف التهديد والعداء لهذه المقاومة،
لن تستطيعوا أن تفعلوا شيء او أن تغيروا شيء من الواقع،
قضية الشاحنة مع الجيش إنتهت إلى أحسن ما يرام، وتعاون المؤسسة كان عظيم جداً،
لكن اعلموا أن الأمور اليوم ممسوكة بيَد عاقل وحكيم ولطالما هي بيده معناها إنكم بألف خير، ولكن لا تستهينوا في المقاومة ولا تمتحنوا صبرها،
مهما حاولتم لن تستطيعوا جرَّها إلى مستنقعاتكم الملوثة بتبادل المصالح والسمسرات، ولا يمكنكم أخذها إلى حيث تريد إسرائيل،
هي قوية قادرة بيدها زمام المبادرة، ما ننصحكم به أن تعودوا إلى لبنانيتكم إذا كنتم لبنانيين،
تعالوا نبني وطن ونُصلح النظام ونقف إلى جانب الناس، هذا ما ينفع لأن ما نقول هو أمر واجب وأمر واقع سيحصل مهما عرقَلَ اصحاب المصالح والسماسرة وتجار الأزمات،
عودوا إلى أصولكم قبل أن يُجرَىَ لكم فحص أل DNA؟
حينها سيعاد كل معدن إلى منشأه والسلام.

بيروت في..
19/8/2023