الثلاثاء - 23 ابريل 2024
منذ 8 أشهر

حسين الذكر ||

اذا ..كانت مجالس المحافظات لن تصلح منظومة الكهرباء ولا تقدم الخدمات ولا تقضي علی ازمة انتشار القمامة .. ولا تنظم عمل التكتك ولا تمنع اجتياز الرونسايد ولا تعيد البريق الی جواز المواطن .. ولا تضع ضوابط قاطعة لبيع الدواء وارتفاع اجور فحص اشباه الاطباء .. ولا تغير مناهج التعليم .. ولا تقضي علی البداوة والتصحر التي نخرت جسد المجتمع المتمدن واعادته للعصور دون الاخلاقية .. ولم تقض علی التزوير لا تضع الرجل المناسب في المكان المناسب .. فلم كل هذا الاستقطاب والاستقتلال الانتخابي وما يرافقه من كم اشاعات وطموحات حية او ميتة تشغل المواطن وتفتح عليه جبهة جديدة .. وما الداعي اصلا لهذه الانتخابات التي ستقتصر بالنسبة للمواطن علی كتاب تاييد يدفع المواطن لاجله المال للمختار كي يحصل عليه .. اعلمونا الحكمة من ذلك .. يا من تقبضون علی المناصب والاموال والوظائف وترفعون شان من لا شان لهم وتحطون من شان اخرين .. فقد تعلمنا بالطفولة والجوامع والحسينيات والمجالس والتكيات والفواتح … وغير ذلك الكثير مما كان له سالف واصبح عين في اثر .. ان النجاة بالصدق .. والصراحة راحة .. والمؤمن مرآة المؤمن .. ولا يؤمن المرء حتی يؤمن جاره .. وحب الوطن من الايمان .. كما النظافة في بلد من المعيب ان يدعي فيه احد النظافة والامة غارقة حد الاذقان بادران الزمان والمكان .. وكلكم مسؤول وكل مسؤول عن رعيته وستقفون بين يد الله يوما .. وانا لله وانا اليه راجعون .. ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم .. هو مولانا ومنه نستمد الامل والرجاء والملاذ الاخير ..