الاثنين - 22 ابريل 2024
منذ 8 أشهر
الاثنين - 22 ابريل 2024

 

المحامي عبد الحسين الظالمي ||

لم تعد قضية كربلاء وواقعة الطف قضية تنحصر في مراسم شهر محرم وصفر بل اصبحت غذاء روحي  لطيف كبير من البشر بمختلف الاعراق والاجناس، ولم تعد محصورة في رقعة معينة من بعض الدول كما هو الحال لعدت قرون بل اصبحت اليوم قضية عالمية لا تخلوا دولة  من اغلب دول العالم الا ولذكر الحسين نصيب فيها .

حاول الاعداء تحجيمها ولكن ما حدث هو العكس تماما اذا اصبحت من اكثر الاحداث شهرة على مر التاريخ اذ  لا تضاهيها حادثة اخرى في الاستمرار والانتشار  بنفس  القوة والتاثير .

تحولت  من مجرد حالة تعاطف  وألم وحزن الى حالة عشق تجذر في اعماق النفوس اذ اصبحت الالسن تلهج بذكر الحسين واهل بيته في العمل وفي البيت وفي السفر فلا يخلو مكان او بيت او عجلة في سفر من  قصيدة او  نعي او ذكر للحسين، اذا اصبح الحسين نشيد يردده من يعمل ومن يقود عجلة، وفي صالات الحلاقه والمحلات وفي اماكن تجمع الشباب الواعي .

ارادوا تحجيم قضية الحسين وحصرها وقد حدث العكس، قضية الحسين الان قضية اكبر من كونها قضية تخص ابناء المذهب الشيعي

فقد اصبحت قضية الاحرار والمناضلين والمصلحين  الذين يرفضون الظلم  والانحراف .

كانوا يتهمون من يمارس شعائر الحسين بشتى الاتهامات ومنها ان هذه الطقوس مجرد لطم واكل قيمة  ومجرد شعارات فارغه، فاراد الله سبحانه وتعالى ان يرى الناس بأام اعينهم  حقيقة تاثير هذه الشعائر  حين تجسدت على ارض الواقع بفتوى لاتزيد  على سطرين من كلام مرجع الى دماء تسيل ورواح ترتفع وهي تنادي لبيك ياحسين وتصول وتجول رايات الحسين في المنازلة الكبرى مع داعش الانحراف التي كانت امتداد  لنفس المنهج الذي قتل الحسين  ع. وحين جسد ابناء الحسين كرم الحسن ابن علي في الضيافة التي اذهلت العالم

فمتى نجسد ذلك في السلوك ليكون مثال يحتذى به وتحكى عنه الرويات مثلما تحكى عن ذلك قصص مسيرة الاربعين وما يبذل فيها من ضيافة ومن اداب الضيافة والخدمة ؟. .

نعيش اليوم اجواء صفر فما احوجنا فعلا الى ان نعيش روح واقعة الطف في ارواحنا وسلوكنا ليتحول العشق للحسين الى منهج اصلاح للنفوس قبل اصلاح الواقع، فما اكبر حاجتنا الى الوفاء والاخلاص الذي جسده العباس ؟وكم نحن محتاجين الى موقف كا موقف زينب بالصبر والتحمل من اجل قضيتنا  الكبرى؟ وكم نحن بحاجة  الى التفكير  بان الحياة

ليس جد واجتهاد فقط بل توفيق من الله والتوفيق يحتاج الى معرفة والتزام؟ وكم محتاجين الى ان نجسد قضية التضحية بالارواح الى تجسيد بالتضحية بالوقت والجهد والمال في اصلاح نفوسنا  لنكون مصداق قولة تعالى ( الذين يجاهدون باموالهم وانفسهم ).

افضل الر سائل التي يمكن ان نرسلها للعالم كما نفعل في الاربعين هي التي تجعلنا نحول كل ايام السنة الى اربعين حسينية بالسلوك والتصرف والالتزام ما  احوجنا لذلك  ليكون مصداق خروجنا للمراسم قول الحسين (اني لم اخرج اشرا ولا بطرا بل خرجت لاجل الاصلاح في امة جدي)  وما اقرب هذه الامة من امة جوانحنا وانفسنا  ونحن عليها اقدر .ثورة الحسين ثورة اصلاح واقع وليس ثورة مفاهيم وعواطف .

حب الحسين نشيد عشق وعلى العاشق ان يجسد حبه عمليا لمحبوبه ليثبت  صدق محبته

وان يقتفي اثار محبوبه في كل حركة وسكون، لم يكن الحسين و ائمة اهل البيت عليهم السلام بحاجة الى دموعنا وطبخنا وقيمتنا ومواكب العزاء ا لا من اجل اثبات هذا المظلومية للدين والمنهج القويم اولا وثانيا لنكون مثال يحتذى به على خطى ابطال الواقعة،

الحسين يحتاج منا سلوكا كسلوك العباس والحر وحبيب ابن مظاهر وصوره من صور عابس وجون وفعلا زينبيا  صادقا  شجاعا لا تاخذنا في الله لومة لائم في قول الحق ولو على انفسنا .

هكذا يصبح الحسين نشيدنا ونغم حياتنا في حلنا  وترحالنا  وفي اي مكان نكون لتكون كل (ارض كربلاء وكل يوم عاشوراء ). وهذا افضل جواب لذلك النداء الخالد (الا من ناصر ينصرنا وداب يدب عن حرمنا) واليوم حرم الحسين ع مبادىء ثورته  ونهج مسيرته نسال الله ان يرزقنا شفاعة الحسين في الدنيا والاخرة وان يثبتنا على نهج الحسين بالقول والفعل ان شاء الله.