السبت - 13 ابريل 2024

زيارة الاربعين تلبية لنداء النصرة..!

منذ 8 أشهر
السبت - 13 ابريل 2024

 

الشيخ محمد الربيعي ||

 

في مقدمة هذه المقالة:  نحن ندعو كل السياسيين ان يتخذوا من زيارة الامام الحسين ( ع ) يوم الاربعين و التي هي من سباب الى وحدة الامة المتجهة الى الهدف الالهي وهو رضا الله تعالى واعلان حالة الاصلاح والبناء ، المتمثلة بتضحية الامام الحسين ( ع ) ،  ومرتبطة بشعار نهضته وثورته وهو ( طلب الاصلاح في امة جدته رسول الله ( ص ) ضمن ادوات الامر بالمعروف ونهي عن المنكر ) مثالا لوحدتهم يقتدوا به . ومن هنا نعرف ونؤكد ان الامام الحسين ( ع ) كان مصلح وليس ثائر وان الاصلاح يكون بعيدا عن الدم والاخلاف ، وانما يتحقق الاصلاح بالحوار الصحيح ضمن معايير مصلح الاسلام العليا …

وبغض النظر عن جدلية الاثبات و عدم الاثبات كتشريع لزيارة الاربعين ، فهي ضمن واقعية العموم المطلق ، لها وجود من ناحية القصد المشرع و المستحب المؤكد لزيارة مرقد الامام الحسين ( ع ) ، و ان لم تكن بهذا العنوان المخصص و المقيد ، كما ان السير الى زيارة مرقد الامام الحسين ( ع )  ، من الجوانب الذي ثبت صحته و الفضل الكبير لمن كان سائر على هذه المنهجية بطريقة توجه الى الزيارة مرقده ( ع ) .

محل الشاهد :

اعتقد ان الكل مشاركا بها زيار ة الاربعين ، سواء سابقا او اليوم  وهو نصر عظيم انما نصرا حسيني للفتح المبين ، و الكل يرى ان ذكرى زيارة مرقد الامام الحسين ( ع ) بعد مضي اربعين يوما على ذكرى شهادته بإعدادها المليونية ، انما هو تجمع الهي مستحيل ان يحصل و يتكرر بهذا الشكل الطوعي البعيد عن النفع الدنيوي لأي مناسبة اخرى .

السؤال المهم ما هو اثر كل ذلك على الذات و المجتمع ما اثر كل ذلك على السلوك السياسي و الافكار السياسة ؟!!  اليس من المفروض ان تكون هكذا ممارسات و التي مصدرها و منبعها و انطلاقتها  من ذلك الاصل الطيب الطاهر الامام الحسين ( ع ) ، و هو الثائر و الرافض لكل اشكال معصية الله تبارك ، و كل اشكال السياسات الظالمة ،  و الجاحدة للمجتمع ،  ان تتخذ من ذلك الامام الأسوة الحسنة بكافة توجهاتها و حركاتها و قراراتها ، و ان تكون سائرة على اهدافه .

اما اذا السياسي و الحاكم و صاحب النفوذ و السلطة و المسؤول و شيخ العشيرة و الفرد و المجتمع  ، لم يكن اندفاعه الى طريق الامام الحسين ( ع ) ، الذي يمثل طريق الاحرار في الدنيا و الاخرة ، من اجل تحقيق هدف القيام بالتغيير و استحصال اثر الاصلاح على الذات و المجتمع بل و الاصلاح على كافة الاصعد الاخرى ، التي منها المنهج السياسي و طريقة الحكم ، و التحسين الاقتصادي و الاسلوب العشائري ، و الخطط الامنية ، الى اخر الجوانب التي يجب ان تتخذ من منهج الامام الحسين ( ع ) ، المثلالاعلى و الأسوة الحسنة للاستفادة من الإبحار بسيرته و منهجيته الفكرية في ادارة امور العباد والبلاد ، اذا لا قيمة لذلك المسير و لا لتلك الزيارة .

▪️ لان الامام الحسين ( ع ) و الائمة بهذه الممارسات و الزيارات ارادوا ربط الامة بمصدر الحرية المنضبطة التي تبتعد عن معصية الله تبارك و تعالى و كل اشكال الظلم و الاضطهاد .

▪️و تكون الساعية بخطى حثيثة و حقيقية من اجل التغيير نحو الافضل .

اما السير الى زيارة مرقد الامام الحسين ( ع ) ،  دون نتاج و انعكاس و اثر ، اكيدا هذا لن يكون مقبولا بالقبول الحسن المرضي لمحمد وال محمد ( عليهم السلام ) .

اذن علينا بعد هذا الجمع المبارك و الذي قصد زيارة مرقد الامام الحسين  ( ع )  ، بعد مرور اربعين يوما عن ذكرى شهادة ( ع ) ، ان نراجع انفسنا و إصلاحها و اصلاح الجوانب المتعلق بها فمثلا السياسي عليه مراجعة نفسه و اصلاح منهجه و المسؤول عليه مراجعة نفسه و اصلاح طريقة ادارته و شيخ العشيرة ان يراعي الله بطريقة حل المشاكل وقضية ما يسمى الفصل و هكذا .

عندئذ نفوز في الدنيا والاخرة ونكون ممن نصر الامام الحسين ( ع ) ، وممن لبى دعوته الا من ناصر ينصرنا .

يجب ان تكون ممارساتنا واقوالنا في اتجاه الامام الحسين ( ع ) ، و القضية الحسينية ، ذات نتاج ذات اثر على ذات الفرد والمجتمع و الأمة و العالم بأسره و الا كنا ممن اراد اخماد الاثر الحسيني بالوجود ، فكن ناصر للامام الحسين ( ع ) من خلال التزامك بتعاليم الله تبارك وتعالى و التزامك بمنهج محمد وال محمد ، وابتعادك عن منهج الشيطان و اتباعه هنا يكون لزيارة الاربعين النتائج المرجوة،  و النتيجة التي استشهد من اجلها الامام الحسين ( ع ) ، وتكون حققة نصرته الحقة و لبيت النداء ( الا من ناصر ينصرنا ) .  الملاحظه المهم ان تقيدنا بعبارة الا من ناصر ينصرنا، نكتشف ان الامام الحسين ( ع ) ، نداءه مستقبلي اي اراد ان نبقى بطريقة النصرة الى قيام القائم ( ع ) ، و بمعنى ادق انه لم يقصد النصرة المقيدة في زمن و مكان النداء ، بل هي مستمرة الى قيام القيامة ، والا الامام الحسين ( ع ) ، عرف انه لا جدوى ممن كان في موقف العداء لخطه ان ذاك ، و ان  غايته  (ع ) ، كانت الى الاجيال عبر الزمن المستمر .

فاذن كونوا لذلك ملبين ذلك النداء ( الا من ناصر ينصرنا ) من خلال التزامكم بمنهجية الاسلام الحقيقي ، مع الثبات على الولاية الحق و اهل الحق فكما قلنا في مقالات سابقة، ان الامام الحسين ( ع ) لم يدعونا الى ذاته المقدسة و انما دعانا الى الاسلام الحقيقي و الالتزام به ، فنصرته معناها نصرة الاسلام الحقيقي ، و الحفاض عليه و الدفاع عنه ، و هذا لا يكون الا بالتزامنا بشريعة و ضوابط و احكام و عقائد الاسلام الحقيقي ، المأخوذ من علوم المعصومين الاربعة عشر .

بدأ من الرسول الخاتم محمد بن عبد الله  (  ص ) ، الى الامام الخاتم محمد بن الحسن ( ع )  نسال الله حفظ الاسلام و اهله   نسال الله حفظ العراق و شعبه