الثلاثاء - 23 ابريل 2024

السهام الثلاث قراءة فنية / السهم الاول 2.

منذ 8 أشهر
الثلاثاء - 23 ابريل 2024

يوسف الكاتب ||

سدد اللعين حرملة سهمه المسموم على اصغر طفل في المعركة وهو عبد الله الرضيع وكان عمره ستة أشهر فأطلق سهمه عليه وذبحه وهو بين يدي إمامه الحسين (عليه السلام) وفاضت روحه المباركة بين يدي والده الإمام الحسين (ع) ، ورمى الإمام الحسين (ع) دمه نحو السماء فلم تسقط منه قطرة واحدة على الأرض . والسؤال لنا جميعا : أين ذهبت دماء عبد الله الرضيع (عليه السلام) ؟ .
والجواب : ذهبت وسكنت في عالم الخلد لأنها دماء طاهرة .
سؤال آخر : كم مرة قتلوا عبد الله الرضيع ؟
اسمع واقرأ الجواب :
١.. قتلوا عبد الله الرضيع (ع) عطشانا
٢.. ذبحوا عبد الله الرضيع (ع) بسهم مسموم
٣.. فصلوا رأس عبد الله الرضيع (ع) عن جسده المبارك
٤.. تركوا جسد عبد الله الرضيع (ع) ثلاثة أيام بدون غسل أو تكفين
٥.. حملوا رأس عبد الله الرضيع (ع) على الرمح
٦.. ساروا برأس عبد الله الرضيع من كربلاء الى الشام
٧.. أشهروا برأسه في المدن والأسواق بأنه خارجي خرج على يزيد اللعين ابن اللعين
٨.. أوقفوا رأس عبد الله الرضيع (ع) على باب قصر يزيد اللعين ابن اللعين
٩.. ادخلوا رأس عبد الله الرضيع (ع) على يزيد في قصره ليتشفى منه فشتمه وضربه
١٠.. أرسلوا رأس عبد الله الرضيع (ع) الى الخربة
١١..ارجعوا راس عبد الله الرضيع ع من الشام الى كربلاء
* دفن الإمام السجاد (ع رأس الرضيع على صدر أبيه الإمام الحسين (عليه السلام) ..
ويبقى سؤال : كل هذه الأيام وهي (الأربعين يوماً) ماذا حل بالرأس ؟ .. إنه إزداد جمالاً وطهراً وعطراً ونوراً إلهياً .. والى اليوم يفوح رأسه بالبطولات والقيم والطهر والكمال وهو ما يدفعنا للاستلهام من روحه القيم والمثل
* عبد الله الرضيع (ع) شهيد ودمه عرج الى عالم الملكوت واستقر هناك لأنه طاهر وله مزار قدسي في قلوب الأنبياء والصديقين والملائكة والمؤمنين والمؤمنات
* عبد الله الرضيع شهيد والشهيد حي لا يموت .. بينما قاتليه هم الأموات
* قال الإمام الصادق (ع) : (إن عمي عبد الله الرضيع (ع) هو باب الله لقضاء الحوائج)
* الإمام المهدي (عج) يزوره ويعلّمنا كيف نزور عبد الله الرضيع (ع) فيقول : (السلام على عبد الله الرضيع ابن الحسين الطفل الرضيع المتشحط دما المصعد دمه في السماء ، المذبوح بالسهم في حجر أبيه لعن الله راميه حرملة بن كاهل الاسدي وذويه