السبت - 13 ابريل 2024

محمد عبد الجبار الشبوط ||

تلعب القيادة الحكومية دورًا هامًا في مكافحة التطرف وتقليل اثر المتشددين، وذلك من خلال اتخاذ الإجراءات والتدابير اللازمة للتصدي لهذه الظاهرة. وفيما يلي بعض الأدوار التي تقوم بها الحكومة لمكافحة التطرف:

1. وضع استراتيجيات متكاملة: تقوم الحكومة بوضع استراتيجيات شاملة تهدف إلى مكافحة التطرف ومنع انتشاره. تشمل هذه الاستراتيجيات تعزيز التسامح والتعايش السلمي وتعزيز القيم الديمقراطية وحقوق الإنسان.

2. تعزيز الأمن والأمان: تقوم الحكومة باتخاذ إجراءات لتعزيز الأمن والأمان ومكافحة الجريمة والعنف المتعلق بالتطرف. قد تشمل هذه الإجراءات زيادة تواجد الشرطة وتعزيز قدراتهم في التصدي للتهديدات الأمنية.

3. القوانين والتشريعات: تتبنى الحكومة التشريعات والقوانين التي تجرم التحريض والترويج للتطرف والاعتداءات العنصرية والتمييز. وتُستخدم هذه القوانين لمحاسبة ومعاقبة المتطرفين وتقديم العدالة للضحايا.

4. التعليم والتثقيف: تلعب الحكومة دورًا رئيسيًا في تعزيز التعليم والتثقيف، والتي تعزز التفكير النقدي والوعي والجهود لتعزيز القيم المتسامحة والتعايش السلمي. يجب أن يُدرس التطرف ومخاطره في المناهج الدراسية ويُشجع على الحوار والتفاهم بين الأفراد. كل ذلك من خلال النظام التربوي الحضاري الحديث الذي اقترحناه اكثر من مرة.

5. دعم الحوار والتفاهم: تلعب الحكومة دورًا محوريًا في تشجيع الحوار والتفاهم بين الأديان والثقافات المختلفة. تقوم الحكومة بتنظيم فعاليات ومناسبات تعزز هذا الحوار وتبني الجسور بين المجتمعات المختلفة واشاعة النقاش العام..

6. التعاون الدولي: لمكافحة التطرف بشكل فعال، يجب ضمان التعاون الدولي والتنسيق بين الحكومات. تستطيع الحكومات تبادل الخبرات والمعلومات وتطوير استراتيجيات مشتركة لمكافحة التطرف ومنع انتشاره.

يجب أن تتبنى الحكومة نهجًا شاملاً ومتوازنًا في مكافحة التطرف، يركز على الأمن والتعليم وتشجيع الحوار وتحسين الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية للأفراد. يجب أن تتعاون الحكومة مع المجتمع المدني والشركاء الدوليين لتنفيذ هذه الإجراءات وتحقيق التغيير الإيجابي في المجتمع.

وفي هذا السياق تستطيع الحكومة وبقية المؤسسات المعنية استثمار الطروحات القرانية فيما يتعلق بالاعتدال والوسطية.  فالقرآن الكريم يؤكد على تعاليم سمحة ومتسامحة. يحث القرآن على التواصل والاحترام بين الناس والأمم، ويدعو إلى إعطاء كل إنسان حقوقه الكاملة وعدم المساس بحريته الشخصية. يحث القرآن على البحث عن المصالح المشتركة وتعزيز العدل والإنصاف في المعاملات.

من خلال آياته، يشدد القرآن على ضرورة التعاون والتسامح والتفاهم بين الأعراق والأديان المختلفة. يوجه القرآن أتباعه للتعايش السلمي والتعاون مع الآخرين، سواء كانوا مسلمين أم غير مسلمين. يتمنى القرآن أن يكون المسلمون قدوة في العدل والرحمة والتسامح، وأن يتعاملوا مع غير المسلمين بإحسان.

بالإضافة إلى ذلك، يحث القرآن على العفو والرحمة والتسامح تجاه الآخرين، حتى في حالة الخلافات أو السوء الذي يمكن أن يحدث بين الأفراد. يعتبر القرآن هذه القيم والأخلاق السامية أساسًا لبناء المجتمع وتحقيق السلم والاستقرار.

إذاً، يمكن القول بأن القرآن يعزز التسامح والسماحة ويلتزم بمبادئ العدل والسلام في مختلف مجالات الحياة.

وقد يشكل على هذا الطرح بان القرآن الكريم يحتوي بالفعل على آيات تتطرق إلى المواجهة والقتال في بعض الحالات. ومن الضروري أخذ هذه الآيات في الاعتبار في سياقها الكامل وفهمها بشكل شامل.

يجب أن نعلم أن القرآن لا يدعو إلى القتال العشوائي أو العنيف، بل ينص على أن القتال يمكن أن يحدث في حالات الدفاع الشرعي عن النفس والدين والأمة المسلمة. في العصور الأولى للإسلام، واجهت المسلمين مضايقات واضطهادًا شديدًا، وحظرًا على ممارسة دينهم. فقد أمر القرآن بالدفاع عن النفس والاستمرار في القتال لحماية المسلمين والدين الإسلامي.

ولكن، حتى في تلك الحالات، توجه القرآن بأن يكون القتال محدودًا وأن يتم السعي جاهدًا للسلم والحوار. يشدد القرآن على ضرورة السلم وأن المسلمين يجب أن يسعوا جاهدين لإقامة العدل والسلام في العالم.

إذاً، عند فهم آيات القرآن المتعلقة بالقتال والمواجهة، يجب أن يؤخذ في الاعتبار سياق الزمان والمكان والظروف التي نزلت فيها تلك الآيات. كما ينبغي أن يتم فهمها بتوجيه من المفسرين المؤهلين الذين يحترمون السياق الشامل للقرآن ويؤخذون به في تفسير النصوص القرآنية.