السبت - 15 يونيو 2024

اليمن/ نار المرتبات أم نار العدوان والقواعد الأمريكية…

منذ 9 أشهر
السبت - 15 يونيو 2024

هشام عبد القادر ||

كلها نيران تشتعل في اوساط الشعب اليمني.. ولا مخرج منها إلا بالوحدة الوطنية والتمسك بالقيادة التي تطرد الإحتلال وترفض العدوان وتعيد لليمن سيادته….ومن الواجب الوطني لدى كل المكونات السياسية أن تعيد للشعب اليمني حقه في العيش الكريم…

وهذا حق مشروع ..والشعب هو المصدر الكلي للصمود ..واما المصدر الكلي للسلطة.. متمثلة بكل إنسان يحافظ على الأوطان والإنسان ويدافع عنهما….

اليوم اليمن تعيش بحالة الاستنفار …تطالب بحريتها من الإحتلال ..وتنفيذ بنود الهدنة ..وإلا الشعب بأكمله سيغير المعادلة ويتجه بأخذ حقه وإنتزاعه بنفسه وطرد المحتلين…فلا يفكر المحتل إن بنود الهدنة والمفاوضات إنها ستخدر الشعب اليمني.. لإن الشعب اليمني اليوم يعاني اشد المعاناة وبلد اليمن تمتلك اعظم الثروات ..بكافة أشكالها..

لذالك لا تطول المدة لهذه المظلومية بحق الشعب اليمني الكريم…

ونحن نطالب جميع الكتاب والكاتبات والنخب في كل اوساط الشعب اليمني أن يوصلوا رسالتهم لجميع الاطراف والمكونات إن اليمن ارض عزيز لا تقبل المحتلين ولا تقبل الجوع المتعمد الذي يفرضه العدوان بحصار بري وبحري وجوي.. في ظل هدنة صامته ..ليس لها مردود فعلي بالواقع لصالح الشعب اليمني…

فالحرب ليس فقطـ بالمدفعية والطيران ..فالحصار تعد اعظم حرب ..والتجويع اعظم حرب ..والمماطلة في تحقيق الامن والرخاء للشعب اليمني والخروج من ارض اليمن لكل المحتلين تعد اعظم حرب.. وكل الحروب النفسية عظيمة..

وعلى الشعب أن يعرف مكامن الثروة أين توجد ..ويستخرج حقوقه.. بنفسه..

غاز اليمن نفط اليمن للشعب اليمني موانئ اليمن للشعب اليمني الممرات البحرية عوائدها للشعب اليمني البحار والثروات الزراعية والسمكية للشعب اليمني…على الشعب أن يتحقق ويجرد كل شبر باليمن واين تذهب عوائدها وترجع الحقوق لأهلها للشعب اليمني…

ونحن كتاب نفوض القيادة الثورية والسياسية اليمنية أن تتيح للشعب أن يقوم بثورة ينتزع حقوقه ويطرد المحتلين…

ويطيح بأدواته ..

والحمد لله رب العالمين