الاثنين - 20 مايو 2024
منذ 9 أشهر
الاثنين - 20 مايو 2024

مانع الزاملي ||

 

6/9/2023

بقيت ساعات ونودع اربعينك التي اغتسلنا بمعينها من ادران السنة كلها، وكأننا ولدنا اليوم ، نحن الشباب ارادوا بنا الجفوة لكم ولنهجكم بكل مايملكون من وسائل الظلال  الحديث، سوغوا لنا الحرام ، واتهموا ديننا بالتخلف وزينوا لنا الاختلاط تحت شعار المدنية التي تبيح الاختلاط ، شرقوا وغربوا بنا، وفجأةً هزنا نداك ( الا من ناصر ينصرنا) فهرعنا  باكين صوب مثواك الذي تحول في ليلة كعبة للعشاق والوالهين لمواساة جدك وابيك وامك وكأننا ولدنا اليوم ، ورأينا زميلاتنا في الدراسة والوظيفة والعمل قد غادرن التبرج وارتدين حجاب العفة والايمان وهن يواسين زينب ورقية وسكينة والرباب ،

انه نور العودة للذات الصالحة ، تكلمن معنا من وراءدموع ! وسمعنا منهن سمفونية عشق آل الله ب( لبيك ياحسين ) فأمتزج الحب الالهي مع التوبة الصادقة ! اربعينك سيدي هزة عنيفة للوجدان ازاحة عن ضمائرنا وظنوننا كل غبار الشياطين الذين خدعونا وافتروا على ديننا الاكاذيب ،

فعدنا اليك مولاي ونحن نتفكر بجملة من مناجاتك نتدبرها ( الهي ماذا وجد من فقدك ، وماذا فقد من وجدك ) انها جملة نورانية وحدت  الله بها ونزهته وذهبت تخرصات اعداءنا واعدائك ادراج النسيان ، حيث نعتونا بالشرك ونسوا انك وحدت الله في دم النحر وفقد الاحبة! سيدي هرعنا لحرمك فارون من قسوة هجرنا لك ولخطك الشريف ، وحدنا الله بنداء هيهات منا الذلة ( لاننا رفضنا ان نكون عبيد لأحد بعد ان خلقنا الله احرارا ، وحريتنا وجدناها بأقتفاء اثاركم ، معكم معكم لامع اعدائكم قلناها بالدم على سواتر الدفاع عن الدين والمذهب والوطن ،ونقولها اليوم سيوفنا مشرعة تنتظر المنقذ الذي سيملأ الارض قسطا وعدلا بعد ان ملئت طلما وجورا لكي ننصره ،

وهل هناك ظلما وجورا اكبر من ان تحز رقابنا لاننا اتبعنا عدل القران عترة جدك ودين ربك الذي شيدتموه وحرستموه بدمائكم الزكية وبدموع جبل الصبرالحوراء زينب واخواتها من الهاشميات اثناءالسبي الظالم ! وبقيت انت القبس الذي لايضاهيه نور تجذب نحوك كل ضمير حر شريف طاهر ، جزاكم الله عنا وعن اهل الاسلام  خير الجزاء وحشرنا معكم و في زمرتكم دنيا وآخرة وكف عنا شرور الاشرار وادواتهم المريضة ونقول لهم ، حربكم الناعمة انتصر عليها صوت الحسين واتباع الحسين ذكورا واناثا والنصر للدم الطاهر المقدس مهما عربد الطغاة وجالوا ، السلام على الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين ورحمة الله وبكاته ، السلام على قمر بني هاشم السلام على من استفرغت الصبر بصبرها زينب البطولة والاباء  والعفة والوقار ورحمة الله وبركاته