الأربعاء - 12 يونيو 2024

فنون الهمة العالية وسحر الانضباط الشخصي

منذ 9 أشهر
الأربعاء - 12 يونيو 2024

 

ابتهال احمد الموسوي ||

روي عن الإمام علي (عليه السلام): خير الهمم أعلاها.

تمثل الهمة العالية والانضباط الشخصي أسسًا أساسية لتحقيق النجاح في الحياة. فكلاهما تعززان بعضهما البعض، حيث يمكن أن تدفع الهمة العالية إلى وضع أهداف وسعي نحو تحقيقها، في حين يساعد الانضباط على توجيه الجهود والالتزام لتحقيق تلك الأهداف بطريقة منظمة ومنهجية.

عالم النجاح يتطلب تخطي التحديات والصعاب، وهنا تأتي دور الهمة العالية، حيث تُمكِّن الفرد من تجاوز العوائق والتغلب على الصعوبات التي قد تعترض طريقه. من خلال وضع أهداف طموحة وإيمان قوي بقدرته على تحقيقها، يمكن للفرد أن يندفع نحو الأمام بروح إيجابية وتفاؤل.

ومع ذلك، لن يكون هناك تقدم حقيقي دون وجود انضباط شخصي. فالانضباط هو القوة التي تساعد على تحويل الأحلام إلى واقع، من خلال تنظيم الوقت وإدارة المهام بفعالية، بداية من تحديد الأهداف الصغيرة المؤدية للهدف الكبير، وصولاً إلى تقسيم الوقت واستغلاله بشكل مثلى، يصبح الانضباط أداة حاسمة في تحقيق النجاح.

جاء في دعاء للإمام زين العابدين (عليه السلام) -:

“واجعلنا من الذين أسرعت أرواحهم في العلى، وخططت هممهم في عز الورى، فلم تزل قلوبهم والهة طائرة حتى أناخوا في رياض النعيم”…

لتحقيق توليفة ناجحة بين الهمة والانضباط  من خلال تذكير النفس بأهمية الأهداف والتحديات التي نسعى لها، ومن خلال تكرار التقدم والإنجازات الصغيرة التي تؤدي للهدف الأساس .

في الختام، عن أمير المؤمنين علي (عليه السلام):” من شرفت همته عظمت قيمته”. يجمع علو الهمة والانضباط المؤدي للنجاح على تشكيل تجربة شخصية تصب في  بناء  الشخصية وتطويرها، وصناعة الحياة الأفضل.