الثلاثاء - 26 سبتمبر 2023
منذ أسبوع واحد

ضياء الدين الهاشمي ||

 

▪️ محمد الحلبوسي يعتبر بريطانيا وشبكاتها اقرب الى المجتمع السني العربي عموما والعراقي بنحو خاص بسبب تراكم الخبرات ونتيحة لحكمها العراق طويلا، والتواصل مع المجتمع السني حتي بعد ١٩٥٨ ، من هنا يعتمد الحلبوسي على الشركات والمؤسسات الحكومية البريطانية في دعمه وليس الأمريكان منه ببعيد.

▪️ الحلبوسي يقول أنتهي عصر الحروب السنية في كل العالم العربي وهكذا السنة في العراق وبدأ عصر المال والرجال والتخطيط الناعم وأنه عازم علي تحقيق فيدرالية تتسع إلي كل المدن السنية ومركزها الانبار وتمتد إلي بغداد وتحاور الدول العربية من خلال التحرك الناعم وبعدها يمكن إقامة ملكية كونفيدرالية .

▪️ الحلبوسي يعتبر :
⭕ الخلافات السنية الشيعية أوجدت له فرصة الشروع والوجود .

⭕أما الخلافات الشيعية- الشيعية، فإنها توفر له فرصة البقاء والتوسع.

⭕ أما خلافات الكرد مع الشيعة فهو غير معني بها .

▪️الحلبوسي القادم من المجهول بني دولته العميقة في الانبار وأغلب المدن السنية والعاصمة، وهو يعمل على تحصينها وتجذيرها وتحويلها إلي وجود سياسي وحكومي واقتصادي فيدرالي قائم

▪️تمكن الحلبوسي لأجل إنجاح مشروعه بناء كتلة صلبة من المال والسلاح وللارتباط الخارجي دور في تقويتها ويتجه إلي ترسيخ أيديولوجية لها .

▪️هناك خلافات قبيلة تصب في صالحه وهو يستثمرها ،كما استثمر فكرة العقيدة الانبارية.

▪️العقيدة الانبارية تقوم على اساس انها المدينة الموهلة لقيادة المكون السني كون:

⭕ سكانها سنة لايخالطهم غيرهم .كما في باقي المدن السنية
⭕ولموقعها.
⭕ وثرواتها.

▪️ الحلبوسي يعلم أن الغاز المتوقع في الانبار يشكل ثاني احتياطي عالمي وهكذا مساحتها التي تعادل ست محافظات في الجنوب هذه المقومات تمنح الانبار دور مهم وفاعل في مستقبل العراق والسنة.

▪️ الحلبوسي يعمل علي تشكيل رمزية الانبار لتعادل رمزية الحنانة واربيل.

وبشخصه يريد أن يكون نموذج مسعود في الانبارالفيدرالي .

▪️من يدقق في مطالب الحلبوسي من كل الحكومات يجد واضحا سعيه لتشكيل واقع سني فيدرالي .

▪️يدرك الحلبوسي أن نموذج الحكم الأمثل للسنة في العراق المنسجم مع عقيدتهم ونفسيتهم وسايكولوجيتهم هو الملكية والفيدرالية .

▪️فيدرالية وملكية الحلبوسي تعمل علي تقطيع أوصال المقاومة مستقبلا .

▪️السيد السوداني تقدم كثيرا في تفكيك فيدرالية الحلبوسي الملكية ودولته الفاسدة وعناصره وهكذا الأحزاب السنية الأخري تحاول أن تخفف من سلطته لكنه يحاول أن يكسب أطراف أخري في الإطار ضد السوداني والقرار السني .

▪️ الخلاصة أن الحلبوسي ليس مشروعا سياسيا بل هو مشروع اكبر من حجمه ولابد من معرفة مشروعه القادم بآليات ناعمة من المال والرجال لتأسيس فيدرالية متصالحة مع المحيط الخليجي وامريكا وتمهد لتوطين الفلسطينيين وتشكيل عازل جغرافي بين العراق وسوريا وتأسيس نواة دولة ملكية

🟣 تلك الفيدرالية الملكية التي بوسي لها الحلبوسي وتنسق الآن أمريكا لتوسعتها مع البعض من العشائر في الانبار ومنطق أخري هي مشروع امريكي للعظم