الأربعاء - 24 يوليو 2024
منذ 10 أشهر
الأربعاء - 24 يوليو 2024

 

د. مصطفى يوسف اللداوي ||

 

لا أنوي في مقالي هذا الدفاع عن الناشط الفلسطيني أمين أبو راشد، الذي اعتقلته السلطات الهولندية بتهمة دعم حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، وإن كان يستحق من كل الصادقين المخلصين، ومن أصحاب الضمائر الحية وذوي النوايا الحسنة، إبراز قضيته وتسليط الأضواء عليها، والدفاع عنه ومطالبة السلطات الهولندية بسرعة الإفراج عنه، وتعويضه عما أصابه ولحق به، والاعتذار له عن الطريقة التي أعتقل فيها، وقد كان جديراً بالحكومة الهولندية التي يحمل أبو راشد جنسيتها، أن تكرمه وتكافئه، وأن تقدر جهوده وتشجعه، فما كان يقوم به من أعمالٍ خيرية ومساعداتٍ إنسانية، تجعلها تفخر به وتعتز، لا أن تعتقله وتحاكمه.

لكن الحكومة الهولندية التي يتمتع بجنسيتها منذ أكثر من أربعين عاماً قد أساءت له وأخطأت معه، وهو الفلسطيني الذي لجأ إليها من لبنان جريحاً مصاباً، بعد مجزرة صبرا وشاتيلا التي كان بعض أهله من ضحاياها، وهي التي نعيش ذكرى مأساتها الواحدة والأربعين، وهو وإن نجا منها وقد كان صبياً صغيراً، فإن جسده النحيل ما زال يحمل الكثير من آثار هذه الجريمة النكراء، التي ارتكبها من أوشى به وحرض على اعتقاله، وخدع السلطات الهولندية وقدم لها المعلومات الكاذبة والمزورة، ليسوغ اعتقاله ويبرر محاكمته ومحاسبته، في الوقت الذي كان ينبغي عليها تسطير مذكرات اعتقالٍ دولية ضد الجهات التي قتلت أهله وأفراد عائلته، وتسببت في إصابته وبتر ذراعه.

كان حرياً بالجهات التي قامت باعتقال “أبو راشد”، أن تدقق في المعلومات التي وصلتها، وأن تستقصي الحقيقة قبل أن تقوم بمداهمة بيته وترويع أهله، وسوقه مكبلاً كما المجرمين إلى سجنٍ بعيدٍ لا تستطيع عائلته الوصول إليه بسهولة، وأن تدرك أن الجهة التي قدمت لها المعلومات وزورتها، هي نفس الجهة التي قامت بعملية قرصنة دولية لسفينة إغاثةٍ إنسانية في عرض البحر الأبيض المتوسط، قبالة شواطئ قطاع غزة الذي تحاصره منذ أكثر من سبع عشرة سنة، فقتلت عدداً من المتضامنين مع الفلسطينيين المحاصرين، واعتقلت في الحادثة نفسها “أمين أبو راشد”، ولما لم تكن باستطاعتها توجيه تهمةٍ له تجيز استمرار اعتقاله ومحاكمته، فقد اضطرت أن تفرج عنه وترحله إلى بلاده “هولندا”، بعد أن تأكد لها أن أعماله إنسانية، وأن جهوده خيرية، وأنه يعمل بموجب قوانين “بلاده” للتضامن مع شعبه ورفع الحصار عنهم.

كما كان على الحكومة الهولندية التي تدعي أنها تساند الفلسطينيين، وأنها تعارض سياسات الحكومات الإسرائيلية ضدهم، وترفض سياسات الحصار والتجويع والعقوبات الجماعية التي تمارسها ضد الفلسطينيين، وجرائم القتل والإبادة والاعتقال والطرد والمصادرة والاستيطان التي ترتكبها بحقهم، أن تسأل سفارتها في فلسطين المحتلة عن الخدمات الإنسانية التي يقدمها أبو راشد للمواطنين الفلسطينيين المعوزين المحتاجين لأبسط المساعدات، ولماذا هي الحكومة الإسرائيلية غاضبة منه وحانقة عليه، ولماذا تريد اعتقاله وتجميد نشاطه، ألأنها تعلم أن جُل عمله كان مساعدة الفلسطينيين في ترميم البيوت التي دمرها عدوانهم، وعلاج الجرحى والمصابين الذين أطلق عليهم جنود الاحتلال رصاصهم القاتل.

هل سألوا الفلسطينيين في قطاع غزة كم عربة طبية وفرها للمرضى المسنين والمصابين المقعدين، وكم مريضاً عالج وشاباً زَوَّجَ، وكم طالباً معوزاً سدد عنه أقساطه الجامعية، ومكنه من مواصلة دراسته، وكم أسرة فقيرة ساعدها وتفقد أحوالها، فاشترى لأطفالها فراشاً عليه ينامون، وأغطيةً بها يحمون أنفسهم من برد الشتاء، وكم بيتاً أدخل عليه الفرحة والمسرة صبيحة أيام العيد، ببعض أضاحي ساهم في توفيرها، وأشرف على توزيع لحومها على بيوت كثيرة لا تعرف طعم اللحم إلا في المناسبات.

ألم يروا أكف الكثير من الفلسطينيين ترفع وهي تدعو الله عز وجل له بالبركة، وأن يجزيه عن عمله خير الجزاء، فلقد كان يتلمس الجراح، ويسأل عن البيوت المستورة والعائلات المتعففة، ويقدم المساعدة حيث يستطيع، وهو يعلم أن ما يقدمه قليل، وأن ما يتوفر لديه لا يكفي، لكنه جهد المقل، في الوقت الذي تقف فيه الدول والحكومات عاجزة عن تقديم العون والمساعدة للمتضررين بسبب الكيان الذي أوجدوه، والدولة التي زرعوها ومكنوها، وساندوها وأيدوها، وسلحوها ودافعوا عنها.