الخميس - 18 يوليو 2024

كتاب ( خلف ستائر القرار ) لمؤلفه د عبد الله العلياويالحلقة الخامسة

منذ 10 أشهر

 

قراءة وعرض – حسين الذكر ||

*تخصيص مليار و39 مليون دولار لتمويل عقود شراء طائرات اف 16
*العبادي : ( الاتفاق بين الإقليم والحكومة لم يطبق برغم التزامنا به )
*الحكومة ترفض بشدة طلب عبطان خمسمائة مليار لترميم ملعب الشعب
*موافقة الكويت على تأجيل دفع خمسة مليار تعويضا عن غزو صدام
*الشهرستاني يقترح حجب حصة الإقليم من الميزانية وروز شاوس يرد

في الجلسة الثانية عشر لمجلس الوزراء المنعقدة بتاريخ 2-12-2014 شهدت عدد من الفقرات الطارئة والمهمة منها : – موافقة المجلس على طلب تقدم به نائب رئيس الوزراء صالح المطلك .. بتخصيص 174 مليار دينار لحساب وزارة النفط مقابل تزويد العوائل النازحة الى محافظات أربيل وسليمانية ودهوك .. كما اقر المجلس تخصيص مبلغ مليار و39 مليون دولار من تخصيصات ميزانية 2014 لتمويل عقود طائرات اف 16 الامريكية . كما اقر المجلس توفير مبلغ 193 مليار 220 مليون دينار لحساب وزارة النقل بشان طائرات البوينغ والبومبادير . كما طالب وزير الشباب والرياضة عبد الحسين عبطان مبلغ خمسمائة مليار دينار لتاهيل ملعب الشعب ورفض رئيس الوزراء الطلب قائلا ان العراق يمر بظروف قاسية . كما طلبت وزارة الخارجية فتح قنصلية لجمهورية الهند في كردستان . كما وجه مجلس الوزراء بإعادة النظر في مشروع المسائلة والعدالة . وتم المصادقة على الاتفاق الموقع بين الحكومة والمركز بحضور د حيدر العبادي ونجرفان برزاني رئيس حكومة إقليم كردستان وينص الاتفاق على ان نفط العراق هو ملك لكل العراقيين وان يسلم الإقليم ما لا يقل عن 250 الف برميل يوميا الى الحكومة المركزية لغرض تصديره كما تصدر الحكومة المركزية يوميا 300 الف برميل من نفط كركوك عبر أنبوب النفط الممتد بارض الاقليم الى الموانيء التركية . وتخصيص جزء من مخصصات القوات البرية العراقية الى قوات البيش مركة حسب النسب السكانية بوصفها جزء من المنظومة الأمنية العراقية . ويذكر المؤلف انه سال رئيس الوزراء حيدر العابدي عن مصير الاتفاق فاجابه : ( لم يطبق رغم التزامنا بها ) . اما الجلسة الثالثة عشرة بتاريخ 9-12- 2014 فتم بها تخويل قاسم الفهداوي وزير الكهرباء صلاحية التعاقد المباشر استثناء من تعليمات تنفيذ العقود الحكومية . وكذا الموافقة على تخصيص بلغ مليار دينار الى محافظة نينوى كسلفة تسدد لاحقا . وفي الفقرات الطارئة تم تشكيل لجنة برئاسة صالح المطلك لاعادة النازحين الى مناطق المحررة في جلولاء لغرض متابعة سبل استتباب الامن وحل المشاكل السياسية والأمنية فيها . كما تقدم نائب رئيس الوزراء روز نوري شاوس بطلب عبر فيه عن ضرورة استمرار عمل الموظفين المسيحين المهجرين والمنسبين للعمل في كردستان وذلك لاستمرار تهديد حياتهم . الجلسة الرابعة عشر في 16-12-2014 خولت وزير الخارجية د إبراهيم الجعفري التفاوض مع الجانب الايراني لايجاد حل نهائي لملف الانهار الحدودية المشتركة . كما تم الموافقة على قبول المساعدات العينية المقدمة من قبل السفارة الألمانية الى بعض المدارس المجاورة لمبنى السفارة . كما أوصى المجلس بضرورة التعجيل بإقرار قوانين حضر حزب البعث والمسائلة والعدالة ومكافحة الإرهاب كما تم طرح بعض المواضيع الطارئة واتخذ اللازم فيها . اما الجلسة الخامسة عشر في 23-12-2014 وهي الجلسلة الأولى التي حضرها المؤلف بعد صدور كتاب تكليفه مستشارا لرئيس الوزراء للشؤون الحكومية . في بداية الجلسة تحدث رئيس الوزراء عن زيارته للكويت في 22- 12- التي وصفها بالناجحة وقال : ( ان الكويت قدمت فيها مساعدات مالية للعراق دون ذكر الأرقام ) بعد ذاك أشار الى وزير المالية ليتحدث عن ميزانية 2015 . ثم تحدث هوشيار زيباري مطالبا بضرورة حسم ملف الميزانية مبينا ان العراق طلب خلال زيارتهم للكويت تاجيل دفع خمسة مليارات دولار من تعويضات غزو صدام للكويت بسبب ظروف العراق القاهرة .. كما ذكر بان د اياد علاوي طالب بزيادة 25 مليون دولار لملف المصالحة الذي يتراس ملفه .. كما اشتكى زيباري من تضخم الرواتب وقال ان الرواتب تستهلك القسم الاكبر من الميزانية .
وزير الزراعة فلاح زيدان طلب زيادة حصة ميزانيته 364 مليار دينار دون ذكر أسباب الزيادة . فيما حذر محافظ البنك المركزي الذي حضر جلسة مناقشة الميزانية من مغبة تخفيض الرواتب لانها ستخلق فوضى وبلبلة . ثم فتح النقاش للوزراء .. فقال وزير التعليم العالي حسين الشهرستاني : ( ان الاتفاق مع كردستان بشان النفط ليس حاسم للملف واذا لم يلتزم الإقليم بالاتفاقية اقترح حجب حصته من الموازنة .. ) وزير النقل باقر جبر الزبيدي اقترح منح البصرة دولارين عن كل برميل طالما ان النفط منتج فيها واعتبر مقارنة البصرة بالاقليم ظالمة . وايد عبد الحسين عبطان وزير الشباب والرياضة ذلك محذرا من خروج مظاهرات بعد منح الإقليم دون منح البصرة حق البترودولار . روز نوري شاوس قال : ( لا يجب استفزاز الإقليم باي قرار اتحادي وان أي قرار يجب ان يصدر بعد التشاور مع الأطراف المعنية ) وعلى ما يبدو وفقا لراي المؤلف ان كلام شاوس كان ردا على ما ذكره الشهرستاني . ثم تدخل بهاء الاعرجي نائب رئيس الوزراء دون استئذان قائلا : ( نكتب شيء اخر .. لا هاي ولا هاي ) .. فرد شاوس عليه ( لا تدخلنا بمتاهات ) .. وايد العبادي راي شاوس .
كما طالبت وزيرة الصحة عديلة حمود زيادة حصة وزارتها لشراء مواد وأجهزة طبية لتلبية مقتضيات المعركة وحاجة الوزارة . وزير الاتصالات كاظم حسن الراشد قال : ( ان محافظة البصرة مستقرة لكنه حذر من موجة تظاهرات ان لم يصرف البرتو دولار وطالب بصرف المبالغ المتراكمة من حصة البصرة .. ) وحينما ساله رئيس الوزراء عن رقم الديون المتراكمة لصالح البصرة قال انها ترليون ) . كما تم في الجلسة تقليص ميزانية رئيس الجمهورية من 131 مليار دينار الى 73 مليار دينار .. برغم ان اغلب ميزانيته تذهب رواتب للموظفين مع وجود ثلاث نواب هم ومكاتبهم وموظفيهم جزء من ميزانية رئاسة الجمهورية – كما وضح ذلك المؤلف ومستشار رئيس الجمهورية في الجلسة ) . كذا تحدث رئيس الوزراء عن كثرة الفاسدين في دوائر الدولة وضرورة اجتثاثهم ونوه الى وجود سيولة مالية ضخمة في بيوت المواطنين يجب تشجيعهم لايداعها بالبنوك لمصلحة الطرفين .
ثم عاد السيد بهاء الاعرجي مطالبا بمعاقبة الإقليم ان لم يلتزم بالاتفاقية .. فرد عليه السيد شاوس قائلا : ( لا يجب معاقبة جهة دون المرور بالمحكمة الاتحادية محذرا بذات الوقت من تخفيض حصة الإقليم ) . ثم طرحت بعض المواضيع الطارئة من قبيل مشاكل طلاب البعثات وضرورة حلها وقد اقترح الوزراء إيقاف منح الاجازات الدراسية في الخارج .. يذكر المؤلف بانه سجل ملاحظة مهمة لاحد الوزراء الذي كان يتدخل بلا استئذان ويتحدث بجميع القضايا حتى التي ليس من تخصصه .
اما الجلسة الخامسة عشر في 30-12- 2014 فقد شكل المجلس لجنة برئاسة وزير المالية هوشيار زيباري لمكافحة الفساد على ان تقدم تقريرها خلال شهر. كما وجه المجلس وزارة الخارجية بضرورة الإسراع في انهاء ملف ترسيم الحدود مع ايران . كما قدم وزير الداخلية محمد الغبان تقريرا عن الوضع الامني للبلاد خصوصا في المناطق الساخنة . بعد ذاك غادر رئيس الوزراء جلسة المجلس وكلف عادل عبد المهدي بادارتها علما بان مغادرة رئيس الوزراء يفهم منها تاجيل اهم الفقرات المهمة والحساسة .