الجمعة - 12 ابريل 2024
منذ 7 أشهر

عقيل الطائي ||

 

العميد المتقاعد/ خبير عسكري.

 

قلنا سابقا وعدة مرات وتصريحات ومقالات ولقاءات حول سيادة سماء العراق، العراق واحد بالامن القومي وحماية سيادة البلاد، الحكومة الفدرالية هي المسؤلة عن حماية البلاد برا وبحرا جوا ، هذه من البديهات واولى الواجبات .

كيف نحمي سماء الوطن من الشمال الى الجنوب وبالتالي حماية المواطن وسيادة الوطن؟؟

هو انشاء منظومة دفاع جوي رصينة تتضمن شبكة رادار مختلف المواصفات العالي والمتوسط والمنخفض، ترتبط بغرف عمليات فرعية وبعدها غرفة عمليات مركزية ، ضمن تلاقح راداري ، ومن خلالها مراقبة سماء البلاد حركة الطائرات واتجاهاتها وطرق مسالكها ومن اي جهة ، معادية كانت او صديقة عن طريق معلومات متوفرة مسبقا من القواعد الجوية والعمليات المشتركة ، ان كانت معادية هنالك اجرائات تتخذ من قبل القادة او مدير غرفة العمليات وهذه المعلومات تصل بالثواني عن طريق منظومة الكترونية متتطورة ومراقبة مستمرة

لسماء البلاد.

قصف مطار عربت الزراعي وهو يعتبر مؤسسة حكومية تابعه للعراق وفيه معسكر تدريب لقوات قوات مكافحة الارهاب في الاقليم، شهداء وجرحى ،

ومجلس تحقيقي كيف ومن اين هذه المسيرة  او المقاتلة ؟؟

بالتاكيد الاتهام او اليقين يشير  الى تركيا .

لكن  ماذا لو نفت تركيا ؟؟

ماهو دليلنا والعراق سماء مفتوحة ومستباحة .

لكن لو كنا نملك مااسلفت

وبالتأكيد هنالك تسجيلات

ومسيطيرين ومثبتي معلومات الكترونيا، لكان لدينا دليل قطعي وعندها (لو توفرت ارادة وطنية غير ممزقة تخضع للمصالح ) لكل حادث حديث..

ـــــــــــــــــ