الثلاثاء - 23 يوليو 2024

المُختلفون و(العزيزة ديمقراطية).. !

منذ 10 أشهر
الثلاثاء - 23 يوليو 2024

 

ا.د. جهاد كاظم العكيلي ||

 

غالبا ما يتردد على ألسُن الناس القول الشائع (الإختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية)، وهي تأكيد على أن الإختلاف في الرأي وتباين وجهات النظر هي ظاهرة صحية في أي مجتمع مُتحضر ويتخذ من القانون إسلوبا لتنيظم الحياة حتى تستقيم لكن ما يحدث في بلدنا هو العكس تماما ..

وهذا القول الشائع كان يُعمل به كثيرا في مفاصل الحياة الإجتماعية والإنسانية في العراق في زمن ما، وتحديدا قبل حضور ضيفتنا العزيزة (الديمقراطية)، إذ كان الناس بشكل عام تجمعهم العهود والمواثيق ولا تفرقهم قضية ما إجتمع العقلاء على حلها .. فالمحبة غالبا ما كانت هي السائدة بينهم .. والجار كان يحب جاره ولطالما يصفه بجار السرور .. والمُعلم كان صادقا في مهنته .. والبقَّال يخاف الله في معاملته مع الزبائن .. والطبيب يصون شرف المهنة .. وكانوا شعوبا وقبائلا تعارفوا وتحابوا، وقضاياهم ومصيرهم كلها واحدة تحت خيمة الوطن وحب المواطنة ..

وحينما زحفت علينا (الديمقراطية)،  ودخلت بيوتنا عبر أدواتها وخطاباتها تقلَّب بنا الحال وتغيرت أهواءنا، وإختلفت أمزجتنا وقضاينا .. فأفسدت علينا الحياة والود نادرا ما تجده عند الآخرين بسبب مغانم الحياة .. وسلوك الأنظمة التي تعمل تحت منظومة (الديمقراطية) المشوهة، إذ تجد المجتمع قد غلب عليه أهواء الدُنيا والمتخاصمون فيه صاروا كثيرون .. وصرنا نجد في السجون أغرب حكايات الإجرام كقضايا القتل والنصب والإحتيال والسرقات والمخدرات وصرنا نسمع كيف ان أب يقتل ابنه وآخر يبيع أبنته والقائمة تطول بذكر أشياء أخرى لا تعد ولا تحصى .. والمحاكم على مختلف تخصاصتها صارت اروقتها تحتضن دعاوى  لم نكن نسمع بها من قبل (الديمقراطية)، أما دعاوى الطلاق والتفريق أفسدت الود بين  الناس وتفرقت  الأسر .. 

أما عن الواجهات في المجتمع غير المنضبطة فقد تكاثرت، وصار كل من موقعه يغني على ليلاه من دون أن تعير أي واجهة أهمية للقانون وحرمة للنظام والسلطة ..

وفيما يخص سَير العمل في مفاصل الدولة فقد تعددت فيها الإتلافات والجماعات وكثرت إختلافتها وخلافتها فإختلت موازين الحباة  وقِيمَها حتى صار الناس لا يميزون بين الخير  والشر وقلَّ صوت الحق وساد قول الباطل، وإختفت المساواة في الحقوق والواجبات، وباسم (الديمقراطية) زادت نسب الفقر والحرمان وإنسرقت الدوله .. ولم يتبق لدينا غير أسماءنا التي تميز بعضنا عن البعض الآخر وهي مجرد اسماء فقط للتعريف، وقلَّ معها هي الأخرى الألفة والرحمة  في المجتمع ..

ــــــــــــــــ