الثلاثاء - 23 يوليو 2024

وظائف الاعلام في تعزيز ونجاح الانتخابات العراقية

منذ 10 أشهر
الثلاثاء - 23 يوليو 2024

 

قاسم الغراوي ||

                          

(اذا كنت قادرا على صياغة راي فانك قادر على صياغة الاحداث) .

 يستعد العراقيون لإجراء انتخابات عامة في كانون الاول 2023، وكما في كل ديمقراطية تعددية تلعب وسائل الإعلام دورا أساسيا في عملية الاقتراع ، فهي التي تعرف الجمهور على المرشحين المتنافسين وبرامجهم الانتخابية ، وبالنظر إلى الانقسامات الطائفية والاستقطاب الحاد ، برزت تساؤلات حول احترام الإعلام للقواعد المهنية والأخلاقية مع الإعلاميين العراقيين .

يلعب الإعلام دورًا لاغنى عنه لتعمل الديمقراطية بشكل صحيح . عادة ما تركِّز مناقشة وظائف الإعلام في السياقات الانتخابية على دوره “كرقيب”: فمن خلال التمحيص غير المقيّد ومناقشة النجاحات والإخفاقات التي يتعرض لها المرشحون والحكومات ومفوضية إدارة الانتخابات، يستطيع الإعلام تعريف الجماهير بمدى فعّالية أدائهم  .

 دور الاعلام كوسيلة عامة للتثقيف بإعتباره آلية للشفافية تضمن تزويد الناخبين بالمعلومات الضرورية لتقييم أداء المسؤولين عن الانتخابات اضافة الى تقييم العملية الانتخابية بشكل عام واجمالي .

 والاعلام كمنبر للحملة الانتخابية يضمن تثقيف الجمهور حول الاجندات السياسية لكافة المرشحين والاحزاب المشاركة بشكل متساو .

في عالم السياسة اليوم وفي المجتمع بصفة عامة  يكون الإعلام أساسيآ في حماية شفافية العمليات الديمقراطية .

 عادة ما يطلق على هذا “دور الرقيب”.

الشفافية مطلوبة في عدة مستويات تشمل إتاحة المعلومات ، والمساءلة وشرعية الأشخاص، والمؤسسات والعمليات ذاتها ، وهي مطلوبة للمشاركة المنصفة .

الشفافية المطلوبة في إطار إتاحة المعلومات تعني حصول جموع الناخبين على المعلومات الضرورية والشاملة حتى يمكنهم اتخاذ خيارات مستنيرة بالإضافة إلى إخضاع المسؤولين والمؤسسات للمساءلة.

وفيما يخص الانتخابات ، فإن مفوضية الانتخابات على سبيل المثال ملزمة بإعلام الجمهور بإجراءاتها وقراراتها وخططها .

لذا نوصي بضرورة متابعة الاعلام المضاد الذي يحاول ان يربك العملية السياسية وتشوية الانتخابات ويدعو الى مقاطعتها ويلزم توحيد الخطاب الوطني الموحد تجاه اجراء الانتخابات في ظل هذه التحديات وكذلك على وسائل الاعلام ان تتمتع بالشفافية والمصداقية والموضوعية وعدم تشوية القيم الوطنية والانسانية وان تعمل على ترسيخ القيم الديمقراطية وان تضع نصب عينها العراق وشعب العراق حتى لايكون اعلامنا بلا ضمير وينطبق عليه القول( اعطني اعلاما بلا ضمير اعطيك شعبا بلا وعي) .

ـــــــــــ