الخميس - 18 يوليو 2024
منذ 10 أشهر

عقيل الطائي ||

عملية حجب الانترنت في بعض الدول العربية ومنها العراق عملية تعسف ومصادرة حقوق الفرد وفشل واضح في معالجة اساليب الغش في الامتحانات النهائية ، البكالوريا في العراق، في السودان وسوريا والجزائر الامتحانات الوطنية ، الاردن الامتحان التوجيهي والتي تعتبرها بعض الدول امن قومي.
يدل على فشل هذه الحكومات في ايجاد المعالجات، كاميرات مراقبة او تشفير الاسئلة.
تذهب الى الإجراءات السهلة وهو حجب الانترنت، مما يؤدي احيانا الى خسائر مادية او يؤثر على حركة الوافدين والمغادرين في المطارات،
عندما تفشل في تشخيص الخلل او المشكلة تذهب الخيارات السهلة وهي معاقبة الجميع، مثلا في طلاب في صف، او جنود في قطعة عسكرية فصيل.
عندما تكون اساءة او تصرف غير لائق مخالف للقوانين الضبطية ويفشل المسؤول في تشخيص المسيء يذهب الى معاقبة الجميع، وهذه دلالة عدم قدرته على القيادة او التشخيص او التحقيق.
احيانا الذهاب الى اجراءات بسيطه لم تكلف المسؤول البحث عن الحلول الناجعة وايجاد والقبض على المجرم او المسيء وليس بمقدوري توفير حماية كاملة لموضوع معين، مثلا على مستوى دولة احيانا افرض حضر للتجوال الكامل بسبب وجود عصابات تقتل المواطنين وانا عاجز عن كشفها ومتابعتها لذلك الجا الى الحل السهل والعقوبة العامه هو حضر التحوال..
بالتالي هو العجز الرسمي للحكومة عن ايجاد حل لهذه المشكلة المتزايدة.