الأربعاء - 21 فيراير 2024
منذ 5 أشهر

د وسام عزيز ||

 

طل علينا قبل ثلاثة  ايام السيد ابراهيم رئيسي في كلمته المميزة في الجمعية العامة للامم المتحدة

والتي اشار بها الى عظمة ودور الشهيد القائد قاسم سليماني في الجهاد في طريق الاسلام وانه رجل اممي ساهم في القضاء على كل مؤامرات اسرائيل وامريكا

وادواتها في المنطقة

قاسم سليماني ذلك العظيم الذي دخل التأريخ ببساطته وصلابته

فهو مصداق للمجاهد الرسالي

والمكلف ذو البصيرة الثاقبة

لم توقفه حدود سايكس بيكو في كل مراحل جهاده

رحيم برفاقه  شديد الاذى على اعدائه

ابراهيم رئيسي يمثل الاسلام والدفاع عن القرأن  وهو الذي رفع كتاب الله في المنطقة التي تحرض على اهانة كتابنا السماوي المقدس بدعم اممي وصمت عربي  وبذلك بيض وجوه العرب والمسلمين

الذين الهتهم الدنيا عن اهدافهم الحقيقية في هذه الحياة الفانية

تصور ان رجلا فارسيا حسب اوصاف ونعوت المنهج البعثي يرفع كتاب الله الذي نزل في امة العرب !!

هذه هي  مدرسة الامام الخميني العظيم مدرسة الجهاد والعلم والبصيرة والمواجهة والمجابهة

هذه مدرسة تحمل الهوية الاسلامية بشكل واضح وصريح ودون تردد

هكذا هم القادة الذين يسندون اظهرهم الى ركن  شديد ركن ولاية الفقيه وحاكمية الاسلام المحمدي

رسالة الى كل متصدي عليك ان تتعلم من ابراهيم رئيسي العزة والشهامة والاستقامة

فالتأريخ يسجل كل صغيرة وكبيرة

لن يرحم في سجله الخاضعين والمداهنين والمرجفين

عش كعلي

جاهد كالحسن

استشهد كالحسين

قاوم اعلاميا كزينب

فمن لم يكن حسينيا  ان يكون على اقل تقدير زينبيا والا فهو اموي المنهج