الأربعاء - 17 يوليو 2024

السر الالهي ما بين فاطمة وعلي والحسين (عليهما السلام) قراءة فنية 6

منذ 10 أشهر
الأربعاء - 17 يوليو 2024

يوسف الكاتب ||

أول كرامة واول اعجاز للامام علي ( عليه السلام )

وصلت فاطمة بنت اسد (ع) الى الكعبة ورفعت يديها بالدعاء (الهي وسيدي ومولاي اسألك بحق هذا الجنين الذي في بطني الا ما يسرت علي ولادتي) .. فما ان انتهت من دعائها واذا بجدار الكعبة ينشق لتدخل داخل الكعبة ولثلاث ليالٍ .. شاع الخبر .. فخرجت يوم الجمعة من نفس المكان الذي دخلت منه وهي تحمل وليد اجمل من البدر ليلة تمامه وكماله .

فكانت هذه اول كرامة واول اعجاز لعلي ابن ابي طالب (ع)  .

سؤال نوجهه للنواصب والوهابيين والى كل الاعداء : لماذا تحاولون ان تضيعون فتحة المستجار ؟ مرة بالبناء واخرى بمواد خاصة ، نقول لكم فتحة المستجار باقية باقية لأنها اعجاز وكرامة لعلي ابن ابي طالب (ع) .

عيد الغدير

في السنة العاشرة للهجرة وتحديدا في اخر حجة للنبي محمد (ص) وقف في منطقة غدير خم والجو كان شديد الحرارة وعدد الحجاج بلغ اكثر من مائة الف حاج ، اخذ النبي محمد (ص) يد الامام علي (ع) وصعدا فوق صخرة ورفع يد علي حتى بان بياض ابطيهما وراح يهتف النبي محمد (ص) : (من كنت مولاه فهذا علي مولاه اللهم وال من والاه وعادي من عاداه وانصر من نصره واخذل من خذله) ، وراح الحجاج يرددون كلام النبي .. اما الانقلابيون فراحوا يرددون زورا وبهتانا (بخ بخ لك يا علي اصبحت مولانا ومولى كل مؤمن ومؤمنة) .. وتمت البيعة  .

نصت الآية ( يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ  وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ  وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ  إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ) المائدة /٦٧ .. قال الانقلابيون : إن هذه الآية نزلت يوم عرفة .. فنقول لهم : والله ان هذه الآية نزلت يوم الغدير يوم تنصيب الامام علي (ع) خليفة للمسلمين وكان سبب نزولها بأمر الله جل وعلا  .

اما اية اكمال الدين واتمام النعمة نصت بان الاسلام بدون الامام علي (ع) ناقص .