الخميس - 18 يوليو 2024
منذ 10 أشهر

منهل عبد الأمير المرشدي ||

 

إصبع على الجرح

 

سأل خادم القصر الملكي جلالة الملك  : ماذا يحب جلالتكم ان يأكل هذا اليوم كوجبة مضافة على طعام العشاء  ؟ اجابه الملك ان نفسه تميل الى الباذنجان وانه يشتهي ان ياكل الباذنجان لأنه ومنذ طفولته كان مولعا بأكله ثلاث وجبات كل يوم ويحبه حبا شديدا ويعشقه حد الغرام  !!

رد عليه الخادم :  بخدمتكم يا مولانا المعظم واحسن جلالتكم الحب والاختيار  وبارك الله بالباذنحان وما على المغرم او العاشق من حرج . فالباذنجان سيد المأكولات  واكثرها انتشارا  بين الناس وقربا للمشاعر  والإحساس  . فهو شحم بلا لحم وسمك بلا عظم . دجاج بلا اعوجاج يريح النفس والمزاج . يؤكل مقليا في كل الأزمان ومشويا في كل الاوطان،  مفردا ومخلوطا ومسلوقا ؛  نيا كأنه التفاح وطازجا يسعد الأرواح ،  باردا وساخنا ظاهرا وباطنا ، وجبة كاملة تغني عن كامل الطعام . بل هو أكثر من ذلك يا صاحب الجلالة …

قاطعه الملك .. لكنني اكلت منه قبل ايام فنالني منه الكرب وانتابني الغضب و احسست بالوجع  وشعرت في بطني بشيء من الألم ودب في جسدي السقم . … صاح الخادم .. لا بارك الله بالباذنجان ولعنة الله عليه .  إنه ثقيل غليظ نفاخ مذموم . ملعون مثل الزقوم . حلوه مر حنظل ومره مكروه علقم . بارده منفر يولد الإكتئاب . ساخنه مقزز  يأتي بالإضطراب  .  وجب إعدام من قال عنه انه وحش الشاشة او من ادعى انه يأتي بالبشاشة . لعنة الله على من منحه صفة الإبوة والغنج ، فلا هو بابا ولا هو غنوج .

صرخ به الملك : ويحك يا رجل ماذا دهاك تمدح الشيء وتذمه في دقيقة واحدة . فقال له الخادم .. عذرا يا صاحب الفخامة فانا خادم الملك يا مولاي وليس خادم الباذنجان .

اذا قال جلالتكم  نعم قلت اي والله واذا قال الملك لا قلت لا ورب الكعبة . ضحك الملك .. ضحك حتى بانت نواجده التنافسية وتكشيرة اسنانه الرئاسية . واصدر امرا ملكيا مباشرا بتعيين السيد الخادم المحترم بمنصب  المستشار السياسي الأول  لجلالة الملك .. عاش الملك ..