الخميس - 18 يوليو 2024

السر اللاهي مابين فاطمة وعلي والحسين ( عليهما السلام ) قراءة فنية 7

منذ 10 أشهر
الخميس - 18 يوليو 2024

يوسف الكاتب ||

 

وان بيعة الغدير لا تتوقف عند الامام علي (ع) وانما تستمر حتى تصل الى امامنا صاحب الزمان (عج) وعلينا التسليم والشكر لله

٨.. ان اصحاب الانقلاب بايعوا نفاقا وكفرا بحيث راحوا يتهامسون سرا

٩.. اول عمل قام به الانقلابيون هو دس السم للنبي محمد (ص) وعن طريق زوجاته اللواتي هن بنات الانقلابيين ، فقد ارقوا دم النبي محمد (ص) الطاهر

١٠.. العمل الثاني للانقلابين هو احراق بيت فاطمة (ع) وقتلها وجنينها (المحسن (ع))

  • قران الفجر

(وقرآن الفجر ان قران الفجر كان مشهودا)

سؤال : من هو قرآن الفجر ومن شهده ؟

١.. قرآن الفجر هو امير المؤمنين علي (ع)

٢.. الشهود هما ملائكة الليل وملائكة النهار وان ملائكة الليل بقوا حضوراً مع ملائكة النهار

٣.. في يوم (١٩) التاسع عشر من شهر رمضان المبارك حدثت اكبر جريمة قادها احفاد الانقلابيين

٤.. قام الامام علي (ع) يؤذن في مسجد الكوفة وبعدها اقام صلاة الفجر

٥.. ما ان اتم الركعة حتى رفع راسه من السجود واذا بسيف البغي والعدوان والشر يهوي على رأسه الشريف فصاح الامام (فزت ورب الكعبة)

٦.. خضب الدم الطاهر وجهه المبارك ولحيته

٧.. في ليلة القدر(ليلة السلام ) وفي شهر الصوم رمضان الكريم قتلوا امام السلام

٨ ..امر الله جلت قدرته لجبرائيل ان يهتف (تهدمت والله اركان الهدى .. انفصمت والله العروة الوثقى .. قتل علي المرتضى)

اي دماء طاهرة اراقوها اصحاب واحفاد الانقلابيين .. ولكن أليس الفجر قادم ؟