السبت - 13 ابريل 2024

طوفان الأقصى والموعود الصهيوني لليهود

الشيخ جاسم محمد الجشعمي ||

منذ عقود وبالتحديد منذ تأسيس دولة إسرائيل تحاول الصهيونية العالمية ترسيخ فكرة أرض الميعاد وهي أن فلسطين ارض الميعاد لليهود وذلك من خلال تفسير النصوص الدينية اليهودية بأن فلسطين أرض اليهود التاريخي وفيه تقام دولتهم وفيه جنتهم الموعودة وفيه هيكل النبي سليمان ع . وقد استطاعت الصهيونية بخداع يهود العالم بفكرة الارض الموعود واقناعهم بالهجرة الى فلسطين . وبمساعدة دول الغرب كبريطانيا وامريكا بعد اسست الصهيونية دولة إسرائيل بعد قمع الفلسطينيين وطردهم من أرضهم وقتل مئات آلالاف منهم في مجازر وحروب غير متكافئة . واليوم وفي طوفان الأقصى انكشف زيف الصهاينة وخداعهم لليهود القادمين من دول العالم وقد علمواان إسرائيل لم تكن ولاتكون جنتهم ودولتهم الموعودة . وكل النصوص الدينية الصهيونية مزورة . لان هذه الدولة الموعودة لم تصمد أمام اصحاب الارض الفلسطينيين على قلة عددهم وعدتهم . وان هذا الصراع سوف يستمر ولم تتمتع دولتهم المزعومة بالامن والأمان. واسرائيل ليست هي جنتهم الموعودة . ولذلك يسارع اليهود مزدوجي الجنسية الى العودة الى الدول التي أتو منها الى فلسطين .