السبت - 13 ابريل 2024
منذ 6 أشهر
السبت - 13 ابريل 2024

شيخ المجاهدين وشيبتهم المُباركة “العامري”: إذا تدخلوا نتدخل

إياد الإمارة ||

لَعليّ في بعض الأحيان أختلفُ مع الحاج هادي العامري “أعزه الله” في بعض التفاصيل وأكتبُ عن هذا الإختلاف بما يسببُ شيئاً من “زعل الحبايب” الذي لا يمكن أن نسميه زعلاً، لكني -الكاتب- لا أختلفُ في تاريخ هذه الشيبة المباركة، لا أختلف في عطائها ونواياها وحرصها على قيمها النبيلة، الحاج هادي العامري “أعزه الله” قامة عراقية وطنية شاخصة وشخصية إسلامية لها دورها وتأثيرها في داخل العراق وخارجه..
كنتُ أقول وما أزال في الحاج ابو حسن العامري بأنه: صمام أمان له ثقله في العملية السياسية العراقية، وأقول: بأن الحاج ابو حسن وقف سداً منيعاً بوجه الكثير من المخاطر التي تهدد العراقيين.

تاريخ العامري رجل مقاومة عتيد وعقائدي صنديد، هكذا عرفتُ العامري ولم تُشرق لامته بعد شيبا، وهو يقاوم الجور البعثي، وهو يقاوم الإرهاب، وهو يفترش رمال معارك داعش الإرهابية، وهو اليوم إلى جنب حماس العزة والشموخ والمقاومة يقول شيخ المجاهدين وبركتهم الحاج العامري: إن تدخلت أمريكا للوقوف مع الكيان الصهيوني الإرهابي المؤقت الغاصب لأرض فلسطين العزة والكرامة فسوف نتدخل نحن لصالح المقاومة الفلسطينية الشرعية.
وهذا الموقف الإنساني الشجاع ليس غريباً على مواقف الحاج العامري السابقة والحالية، ليس غريباً على هذه الشيبة التي ابيضت طاعة لله تبارك وتعالى ولرسوله(ص) وابيضت وطنية وحباً للعراق..
وهذا هو العهد به في كل مرة وفي كل السوح التي شارك هذا الشيخ النبيل في معاركها.

إن موقف الحاج هادي العامري أعزه الله من نصرة القضية الفلسطينية يعكس وجهة نظر غالبية العراقيين الذين يرون في فلسطين قضيتهم الأساسية ويتطلعون إلى اليوم الذي يزول فيه الكيان الصهيوني عن هذه الأرض المقدسة.
إن هذا الموقف المُشرف للحاج ابو حسن العامري يساهم مساهمة فاعلة في رفع المعنويات وشحذ الهمم، وأنا على يقين بأن المجاهدين الغيارى في فلسطين وفي غيرها فرحون جداً بهذا الموقف الشجاع وهو عامل دعم قوي لهم، كما أن الصهاينة الإرهابيين يحسبون لتصريح السيد هادي العامري حسابات عديدة وهم يرون فيه الثبات على المبادئ والقيم ولن يتزحزح عنها ولو كلفه ذلك حياته العبقة بالشجاعة والإيمان والمثابرة لتحقيق الإنجاز.
إن موقف الحاج العامري وهو يتحدث من موقعه يمثل بذلك البدريين والعراقيين كافة.