الثلاثاء - 23 ابريل 2024

سيد بايدن سأخبرك السر، ليست حماس والمقاومة، من قتل وأسر المستوطنين الصهاينة

منذ 7 أشهر

ناجي أمهز ||

ليست حماس أو بقية فصائل المقاومة هي التي قامت بقتل هذا العدد الكبير من الصهاينة وأسرهم وتدمير المنازل وحرق السيارات،

ليست هذه العمليات الاستشهدائية الفدائية النوعية هي صناعة المقاومة الفلسطينية في فلسطين المحتلة، أو حزب الله في لبنان.

بل الذي صنع كل ما نشاهده اليوم من عمليات بطولية، هو الإرهاب الإسرائيلي، الذي لم يترك قلبا إلا وفطره، ولم يترك أما الا وأبكاها، ولم يترك طفلا إلا وسرق أحلامه.

الذي أخرج هذا المارد من الشعوب المظلومة، هو الظلم الإسرائيلي الذي مارسه على العشب الفلسطيني واللبناني، الذي كان يأكل ويشرب ويرقص على خيرات بلداننا، بينما جميع من حوله يموتون عطشا وجوعا وألما.

ماذا تنتظر يا سيد بايدن، من شعب بأكمله يعيش في مخيمات ضمن وطنه بينما بعض الضباع والكلاب من المستوطنين يعيشون الرغد يتنعمون بهواء فلسطين، وخضار فلسطين، وجمال فلسطين وخيرات فلسطين، بينما الشعب الفلسطيني يتكدس فوق بعضه بسجون من الحواجز والقواعد العسكرية.

سيد بايدن، أنتم تساعدون العدو الاسرائيلي كي ينفذ اعداماته بحق شعوب هذه المنطقة، ونحن لا خيار أمامنا لذلك سنجعلهم يموتون كما يسعون لموتنا.

لا أحد يخيفنا فقد مات الخوف فينا

سيد بايدن اعرف أنك خرف، ومن يقرأ لك هذه الكلمات سيفهم كمْ أخطأتم، عندما ذهبتم بظلمكم إلى فوق ما يمكن أن تتحمله البشرية، من خلال دعمكم لمثل هذه المجموعات الارهابية الاسرائيلية، انتم لا تسقطون فلسطين ولا تحتلون لبنان، انتم تسقطون الله، والعدالة الانسانية، لذلك لن تجدون اي حر او انسان في داخله ذرة من الانسانية يقبل بهذا الاجرام والانتهاك الصارخ لكافة القيم.

لن نقبل بأن نكون فئران تجارب،

لن نقبل العيش في زجاجة،

كما تتحدثون عن حريتكم من حقنا أن نعيش حريتنا.

ولا يحق لكم ان تسلبون حريتنا وتمنحوها للمجموعة مختلين عقليا يعتقدون انفسهم فوق البشر.

تريدون الحياة ونحن نريد الحياة.

ولكن حياتكم لا تكون ان تأتون بالصهاينة الذين تكرهون العيش معهم، لتكرهوننا حياتنا،

الصهيانة يريدون  قتلنا ليعيشوا حياتهم

حتما سنقاتلهم لنعيش حياتنا.

نحن لم نذهب إلى أي مكان أنتم حملتم هؤلاء المستوطنين المجرمين الإرهابيين المجانين وآتيتم بهم إلى فلسطين ولبنان والجولان.

نحن لسنا أصحاب حق النقد في مجلس الأمن بل وقعنا على الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

أين هذه الحقوق سيد بايدن، أين؟؟.

سيد باين نحن ظلمنا ونعيش الظلم

فإن كان الموت يحررنا من ظلمكم  أهلا وسهلا به وفي عالم الأرواح سنقاتلكم

إذا كان الموت يردعكم عن ظلمكم لنا أهلا وسهلا به

وإذا كان موت المستوطنين ينقذنا من ظلمكم أهلا وسهلا فيه

أنتم خيرتمونا بين الموت والموت

ونحن اخترنا أما الانتصار أو الموت

وإن كان موتنا يجلب الحرية لما تبقى منا يا مرحبا به

وإذا كان موتنا هو للتعبير أننا لن نستسلم لكم وللمجانين الاسرائيليين هذا شرف لنا

أما الانتصار والحرية أما الموت،

والموت سيكون لنا ولهم وبحال تدخلتم لقتلنا سيكون لكم.

سيد بايدن أوقف الدعم للوحوش الصهاينة

نحن نعلم أنهم وحوش مجرمي قتلة إرهابيين، لكن أخبروهم أنه لم يعد بإمكانهم التهام لحمنا ونحن احياء

لذلك عليهم قتلنا قبل ان التهام لحمنا.

ونحن سنقاتلهم حتى نقتلهم.

ونرمي جثثهم في مزابل التاريخ.