الثلاثاء - 23 ابريل 2024

قراءة في بيان المرجعية الدينية العليا تجاه طوفان الاقصى

منذ 6 أشهر

علي الشمري ||

 

إفتتح سماحة المرجع الأعلى بيانه، في بيان مظلومية الشعب الفلسطيني و ذكر الأسباب الموجبة لإتخاذ موقف دولي و اقليمي، حيث إن هذا الشعب يتعرض يومياً

” للقتل و التهجير و الحصار و الأسر و القصف بالقنابل الحارقة ”

و هنا في إشارة مهمة، الى إن كُل مسلم ينبغي عليه إتخاذ موقف تجاه هذا الشعب المظلوم ، و أن لا ينتظر بيان يصدر من هنا أو توجيه يصدر ” من بات و لم يهتم بأمور المسلمين فليس بمسلم”.

ثم يشير سماحة المرجع، الى بعض الأصوات التي تحاول توجيه اللوم للفصائل الفسلطينية لتبرير العدوان الاسرائيلي الغاشم، و يقول إنهم يقومون بإسناد الكيان الصهيوني في حربه ضد فلسطين!

ثُم يرسم سماحته في نهاية بيانه الحل الذي يجب المضي به، و هو المقاومة و تحرير كامل الأراضي الفلسطينية، و هو بذلك يوجه دعوة الى كُل من يعتقد بوجوب إتباع المرجعية الدينية من جهة ( أن قوموا بنصرة هذا الشعب المظلوم، و كُلٌ بحسب موقعه)

و الى الرأي العام الدولي (بأن هذا الشعب من حقه أن يدافع عن أرضه و يطرد منها من اغتصبها، و واجبنا نحن إن نمده بالمال و السلاح و بكل ما من شأنه التعجيل بنيل الاستحقاق الطبيعي للشعب الفلسطيني).