الثلاثاء - 23 ابريل 2024

ثَبات الفلسطينيون ، يغير المواقف …

منذ 6 أشهر

كندي الزهيري ||

تبنى موقف الغرب على أساس المصالح ، أما محور المقاومة مواقفه تبنى على أساس نصرة الحق فقط لا غير في اي مكان . مواقف متعددة و متغيرة ، بتغير الأحداث على الأرض من جهة ، ومن الجهة المقابلة ثابتة خصوصًا في محور المقاومة والحكومتين العراقية والإيرانية ، كذلك الموقف الشرعي من قبل الجبلين العظيمين السيدين ( علي السيستاني ، علي الخامنئي) فإنهما يشيران دومًا على ضرورة الوقوف بوجه أهل الشر وأتباعهم . أن الكيان الغاصب ، ما هو إلا مجموعة من المشردين والمنبوذين ، جمعتهم بريطانيًا للتخلص منهم ، في أرض بعيدة عن أرضهم ، من ثم جعلت منهم كبش لمشاريعها في المنطقة ، وكذلك أمريكا … اليوم نشاهد مواقف من لدن الغرب والشرق ، الحدة في أولها والرضوخ في آخرها ، ومن هذه التصريحات :
١_ أردوغان: لماذا ترسل الولايات المتحدة الأمريكية بارجاتها الحربية لإسرائيل لأنها تريد أن تقصف غزة ؟ جاء ذلك بعد تصريحات بايدن الخرف ، ليرد البنتاغون: نشعر بالقلق إزاء احتمال وقوع هجمات جديدة على القوات الأمريكية المتمركزة في الشرق الأوسط، عدّ مصداقًا لعجز أمريكا واعتراف بقوة محور المقاومة .
٢_في تصريح ناري ؛ بوتين: أميركا تفاقم التوترات في الشرق الأوسط ، من خلال نشر قواتها البحرية ، و السبب الرئيسي للعنف في الشرق الأوسط هي إسرائيل وسياستها الاستيطانية ، يكمل بوتين قوله : إن كان إرسال حاملة الطائرات الأميركية من أجل قصف لبنان أو إخافة أحد فهناك يوجد شعب لا يخاف شيئًا. مما سبق يتبين بأن السياسة الروسية اليوم ، أكثر وضوح في دعم حركات المقاومة ، وهذا يظهر حجم العلاقات وتطورها بين روسيا والمحور .
٣_ أن حركة المقاومة أفشلت مخطط بني صهيون ، وكذلك أجهدة المشروع ما يسمى ( المشروع الهندي ) من جهة ، ومن جهة أخرى عدّ انتكاسة وانكسار قوة الكيان أمام الساعين التطبيع، ليصرح السيناتور الأميركي بيرني ساندرز: هجوم حماس على “إسرائيل” شكل انتكاسة كبيرة لجهود التطبيع، كيف ستفسر دول الخليج ذلك؟.
٤_ أما ألمانيا التي صرحت بأنها داعمة للكيان، لتعلن بعد ذلك عن أكثر من ٥٠٠٠ مواطن صهيوني من أصول ألمانيا ، يرغبون بالخروج والعودة إلى أوروبا ، وهي المرة الأولى الذي يحصل فيها مثل ذلك ، نتيجة الرعب والفشل في إقامة دولة مزعومة لهم . ٥_ أما ترامب الذي يرغب بإغراق منافسة بايدن الخرف يصرح “الحــرب في الشرق الأوسط سوف تنتشر بسرعة”، يأتي الرد سريعًا من قبل جون كيربي الذي قال إن: واشنطن لا ترغب برؤية هذا الصراع يتوسع ، وهذا يعكس صورة عن حجم الصراع الداخلي في أمريكا . ٦_بعد تفاخر نتنياهو بقصف غزة ، يرد عليه بشكل فاق المتوقع من قبل وزير التعليم التركي نظيف يلماز : سوف تموت سيطلقون النار عليك يومًا أيضًا ، ليستمر الرد وهذه المرة من قبل إعلام الكيان حيث قال وعبر صحيفة ‎هآرتس العبرية ( علينا أن لا ننتظر وأن لا نتأخر، فكل ثانية تعرض حياة أسرانا في غزة للخطر.. يجب التفاوض الآن ودفع الثمن) ، لم يكتفِ لهذا الحد بل طالب أيضًا: بعقد صفقة تبادل وتبييض السجون فورًا، وعلى نتنياهو أن لا يحاول إنقاذ شرف الجيش على حساب الإسرائيليين) على حد وصفهم ، وهذا هو الانهزام الداخلي، التي انعكس على مدى فاعلية القرارات الكيان في هذا الحرب . و بعد أن تغنى الأحمق نتنياهو بأفعاله ، وإبراز عضلاته على العزل من المدنيين الفلسطينيين ، ليغطي على فشله الأمني والاستخباراتي والعسكري ، معتمد في ذاكرته على الدعم المنظمات الدولية سكوتها عن اجرام الكيان بحق الشعب الفلسطيني المظلوم ، جاء الرد من قبل منظمة العفو الدولية التي عدت أفعال (الكيان ) جرائم حرب في غزة … لم يكن ذلك متوقع ، ليتلقى الكيان صدمة أخرى من الحليف الاستراتيجي له ، لطالما وقف معه وتغض الطرف عن أفعال الإجرامية للكيان هذه المرة من الحليف الأقرب والحديقة الخلفية للأمريكي ، الذي يعاني الهزيمة والضعف أمام سطوة روسيا ، هو الاتحاد الأوروبي ليعلن بأن : إجراءات الكيان تتعارض مع القانون الدُّوَليّ، لم يفق من هذا التصريح حتى أوتي بآخر من قبل الأمين العام للأمم المتحدة، الذي طالب : بوجوب إدخال المساعدات والمياه والغذاء إلى غزة. لم نقف هنا بل وصل الأمر إلى تصريح الأبرز على لسان وزيرة خارجية فرنسا: على الكيان أحترام (القانون الدُّوَليّ ) . ليكشف بعد ذلك وزير المالية اليوناني السابق يانيس فاروفاكيس محاولات الرشوة مقابل الإدانة المقاومة حيث قال : الذين يحاولون جاهدين انتزاع إدانة لحماس مني أو من حركتي لن يحصلوا عليها أبدًا، لم يكتفِ بذلك بل تعدى إلى الإشارة الصريحة لمن هو المجرم والقاتل الحقيقي ” المجرمو…