السبت - 15 يونيو 2024

ملاحظات إستراتيجية في طوفان الأقصى

محمد صادق الهاشمي ||

 

لم تحصل تلك الانتصارات، وهذه العملية بكل تفاصيلها الفائقة وليدة ساعاتها، بل وليدة  خبرات متراكمة لحماس المقاومة ولسائر خط المقاومة .

لم تحصل تلك الانتصارات، ولم يقدم الفلسطيني على هكذا عملية مالم يعلم أنه محمي الظهر من المقاومة الدولية وعلى رأسها قمة المجد إيران والعراق.

كلنا نعلم أن تلك العملية خارج حسابات العدو، والمهم هنا أن حسابات المقاومة أكثر عمقا.

تلك العملية أعادت خريطة المنطقة سياسيا وأمنيا، وأظهرت العملية معادلات قوة جديدة تساوي وتزيد بمرات على حسابات العدو وذيوله.

ليس أمام العدو الا التسليم والاستسلام في هذه المعركة وفي كل معركة قادمة.

طوفان الأقصى رسم الطريق الحقيقي لتحرير فلسطين بعد أن كان مجرد معنويات.

سجل العرب هزيمتهم وانهى طوفان الأقصى محركية  ومبررات التطبيع. وبهذا سوف تلجأ المنطقة إلى خط المقاومة وتعيد حساباتها

محور المقاومة أصبح قطبا مقابل الأقطاب منها  الصين وروسيا فضلا عن أمريكا .

تبين للبيت رب يحميه

العراق اثبت للعدو الأمريكي والإسرائيليين أنه بلد المقاومة الذي لا يتغير موقفه مهما حاول الأمريكي  من ضغط .

🟣 ختاما تبين بما لايقبل الشك أن المنطقة اقوى من امريكا وهذا الدرس الاول المهم الذي رسخته ثورة الامام الخامنئي وقبله الخميني وتبين للذيول بطلان نظرية الاستقواء بأمريكا

 

ــــــــــــــــــــــ