السبت - 15 يونيو 2024

شعر ــ نبالٌ بكنانةِ القائم ع ــ

منذ 8 أشهر
السبت - 15 يونيو 2024

سعد صاحب الوائلي ||

 

16/10/2023

هوَ ذَا  اليمانيُّ  مَسروراً بقفزَتِهِ …… فكيفَ حينَ البأسِ طَعّاناً بوثبَتِهِ

يُطيحُ بالهامِ آلَ سعودَ خاويةً …. إنْ نازَلوهُ ، فكم صرعى لهجمَتِهِ

يناجزُ القومَ و(الجَنبيُّ) في يدهِ….. فلا يأوبُ سوى نَصرٍ بأوبَتِهِ

هم أهلُ همدانَ، درعُ الدين لُبَّتُهُ … رمحُ الوصيِّ، واسيافٌ بجعبتهِ

في الكَرِّ  كالباز ينقضّونَ، ديدنُهم…. وفي الطِعَانِ صناديدٌ ،كصولتهِ

جندُ الأمير، وأسيافٌ لها أثرٌ …. في الخافقين.. فهم جيشٌ لدعوتِهِ

وهم سنانُ رماحٍ في عساكرِهِ …. كذا مع الحجةِ المهديْ بطلعتهِ

لُجبٌ كثيرٌ وأجنادٌ مجندةٌ …. في زحفهِ حقٌ، صناديدٌ بصولتهِ

ما صَدَّهمُ بعدٌ ولا صحرا تعوقُهُمُ…. سُمرٌ نِحافٌ كعقبانٍ بصهوتهِ

صِيدٌ أشاوسُ حين البأسِ وقعتُهُم…. حمرا، كتائبُ وحشٍ في أعنتهِ

لا يبرحونَ الساحَ نَبلٌ في كنانتهِ… عمادُ غاراتهِ ، آسادُ ثورتهِ