السبت - 15 يونيو 2024

ما هي علاقة فلسطين وفتح القدس بظهور الامام المهدي المنتظر عليه السلام؟  

منذ 8 أشهر
السبت - 15 يونيو 2024

د . مسعود ناجي إدريس ||

يؤمن المسيحيون الصهاينة بظهور عيسى عليه السلام وحكمه للعالم أجمع. وفقاً للأوامر الدينية، يعتبر المسلمون أنفسهم ملزمين بتطبيق العدل والقسط في ارجاء العالم ووضع الأساس للمستقبل.

يمكن رؤية  الفارق الجوهري بين الرأي المتطرف للصهيونية والمسيحية الصهيونية والإيمان المهدوية في الإسلام،  في محاربة الظلم والظالمين، والمقاومة ضد الظالمين، ونصرة المظلومين.  يعتقد الصهاينه أنهم يجب أن يصبحوا الأساس لظهور عيسى بالتزامن مع الكثير من الحروب وسفك الدماء.

يؤمن هؤلاء المسيحيون الصهاينة بظهور عيسى مرة أخرى بعد الحرب في منطقة هرمجدون بالقدس.

إن المهدوية في الإسلام هي وعد بالحرية والعدالة والسلام والأمن لكل العالم وفي نفس الوقت معركة حاسمة ضد المستكبرين في العالم. المهدوية الإسلامية ديناميكية وفعالة وتقدمية وضد الظلم.

إن الميثاق المسيحي الصهيوني رجعي قمعي مغتصب للأرض الفلسطينية وسبب القتل الجماعي وتهجير ملايين الأبرياء، وهو ملتزم بالتخطيط وتنفيذ حرب مدمرة بأحدث الأسلحة النووية. لقد دمر مناطق في العالم ليظهر عيسى المسيح عليه السلام في ضلالهم من جديد. وهذا الاعتقاد يتطلب اغتصاب أراضي الآخرين وجريمة ضد الإنسانية. لقد اعتبر الصهاينة والمسيحيون الصهاينة أن الاعتقاد بتشكيل الحكومة الصهيونية الغاصبة ووقوع حرب آخر الزمان مستمد من الكتاب المقدس.

وبحسب بعض الخبراء والباحثين المسيحيين، فإن التصور والوهم لدى الصهاينة حول “الأرض الموعودة” هو قراءة مشوهة ومحرفة ومرفوضة تمامًا للكتاب المقدس.

مثل هذا التصور يقسم المسيحيين إلى عدة مجموعات متعارضة ، ويقوم الطيف المتطرف من المسيحيين بتفسير الكتاب المقدس لصالح الشعب اليهودي بأكبر التسهيلات ومن خلال وسائل الإعلام.

إنهم لا يخجلون من القيام بأشياء تتناقض مع أقوال المسيحية للصهيونية. لقد سيطروا على الاقتصاد والسياسة والإعلام و… الدول المسيحية مثل أمريكا. ومن خلال الاستثمار بكثافة في البنوك ووسائل الإعلام والتواصل مع النخب والمؤثرين الأوروبيين، سلب اليهود الصهاينة فرصة التفكير من المسيحيين وجعلوا المسيحية أسيرة لليهود عمليًا.

لقد انقسم الناس إلى قسمين، اخيار وأشرار. ويمكن أيضًا أخذ هذا التقسيم من المعتقدات اليهودية. ويمكن رؤية هذا الانقسام أيضًا في المسيحية الصهيونية. القادة الأميركيون مثل “جورج بوش” أيضاً، استناداً إلى هذا المعيار، عدلوا السياسة الخارجية للولايات المتحدة وهاجموا دولتي أفغانستان والعراق.

إن ظهور إمام الزمان عجل الله تعالى فرجه الشريف يرتبط مباشرة بطلب الناس من الله عز وجل. وإلا فإنه سيحدث بعد أحداث آخر الزمان وانتشار الفوضى وانعدام الأمن في العالم. ويشير المفسرون إلى النصوص الدينية الخاصة بفتح القدس وهزيمة اليهود كشرطين مهمين للفرج. إن أصحاب الفطرة الطاهرة ينتظرون ظهور المبارك للامام المهدي ارواحنا له الفداء، بصحبة واتباع عيسى عليه السلام في نفس وقت الظهور حيث ان الظهور يجلب الوحدة بين المسيحيين والمسلمين لمواجهة الظلم.