الأربعاء - 17 يوليو 2024
منذ 9 أشهر

ريام شهيد  ||

 

🔻المحلل الصهيوني تسيفي يحزكيلي في ىالقناة 13 العبرية :

رغم مئات الهجمات التي يشنها الجيش “الإسرائيلي” ضد قطاع غزة وتدمير المباني والأبراج، إلا أن حماس ما زالت في أوج قوتها، ولم تتضرر بشيء”.

بعد هذا التصريح اصبح العالم الغربي ،وامريكا على وجه الخصوص ، تعي اهمية وخطورة المقاومة الاسلامية في فلسطين ، فالموت لايغير من انفسهم شيءٍ ، فهم شعب اصطفاه الله للشهادة  ، ففي غزة نرى الاطفال ، يسابقون ابائهم للدفاع ،عن ارضهم المغتصبة ، واقتلاع تلك الجرثومة التي تدعى اسرائيل .

فطالما حمل ،الأطفال الحجاره وهم عائدون من مدارسهم، ليحاربون بها جيش الاحتلال الصهيوني ، في حماس ايضا هناك أطفال حملوا السلاح إلى جانب آبائهم ، حتى نالوا الشهادة خلفت الحروب الثلاثة ،التي شنتها قوات الاحتلال الإسرائيلية ،على قطاع غزة آلاف الشهداء من الأطفال، والنساء والأبرياء الفلسطينيين، إضافة لعشرات آلاف الجراحى ،والذي يعانون حتى اللحظة .

كل هذا لم يمنع حماس ،من البقاء ثابتة، صلبة تطالب بحقوقها ،المسروقة علنًا من دعاة السلام والحريه .

نرى اليوم حماس ، وهي تدك مستوطنات العدو بضربات اثبتت ، خواء اجهزتهم العسكريه ، وجيشهم المشحون ماديًا لا ،عقائديًا فالارض عزيزة ،على من خلق من طينها ،وليس من استوطن فيها،

لهذا نرى حماس كما نراها اليوم .

إستطاعت عبر ضربات ،ومقاطع فيديو مصورة من قلب الحقيقة ، وإظهار الوحشية  التي يمارسها ألإسرائليون  ، في قتل الأبرياء حتى تناثرت أشلائهم ، في كل مكان ، وأصبحت رائحة الموت،  تجوب في كل إرجاء غزة.

لن تنكسر حماس حتى تعلن تحرير فلسطين ،واقتلاع أخر صهيوني نجس إرضها .