الأربعاء - 12 يونيو 2024
منذ 8 أشهر

عقيل الطائي ||

غزة وماحصل لسكانها الامنين من ابادة جماعية امام انظار العالم الاسلامي والعربي ، جرائم متتالية ولم ولن يهتز الضمير العربي واقصد (حكامهم) الغيارى .

لم نسمع غير شجب وتنديد الذي سمعناه من جميع العالم ان كان بعض الروساء او الملوك او مشاهير الفن او كرة القدم او الشخصيات العامة..

اما العرب الذي صدعو رؤس شعوبهم بالقضية الفلسطينية حتى اصبحت شماعة لهم ..

تنديد من داخل اورقة  الاماكن الفارهة والاجواء الرخوة امام الفضائيات ووكلات الانباء.

قبل التنديد يتم رصد لبعض من زملائه  من رؤساء ماذا قال ؟

دماء الاطفال شكلت جداولا وانتم ترسانتكم العسكرية  صدأت في مخازنها، وانتم تستأسدون على اخوانكم في الدين والعرق، كما حصل لليمن..

وكذلك على سوريا باوامر امريكية.

التنديد لايعطي الحياة لطفلة او طفل او ام او شيخ كبير ..

تحتسي كأسك وتخرج تندد او من مضجعك العفن..

صه يارقيع ، اطفال غزة لاتحتاج الى تنديدك وشجبك وبطونهم فارغة ، يتضورون جوعا وعطشا لاسقف ياويهم ويحميهم من قاتل الاطفال ينتظرون الموت،  سيدكم الاخرق بايدن يقول نحن واسرائل واحد، نشد على يد النتن السفاح لمزيدا من القتل .

بالتالي جميع انظار الذين ينتظرون الموت  في غزة وفلسطين الى ايران

لان لاامل بالجبناء من اولاد العم ..ايران الغير عربية لكن المسلمة الشيعية التي نالت منكم مانالت  من الاساءة والمؤمرات والعقوبات، هي التي تدعم وتساند وتنصر حماس والقسام (السنية) ، يجب ان اكن صريحا وواضحا

في التوصيف..

هناك من نبح داخل العراق ( حنة تنظيم اسمه القاعدة) اين انتم يا من ارقتم دماء العراقين بالتفجير وقطع الرؤس لانم شيعة فقط،،

اين انتم ايها العراقين والعرب السنة الذين قاتلتم مع مايسمى الدولة الاسلامية ( داعش) ،،اين انتم اليوم ممايجري في فلسطين لاطفال غزة ..

اين انتم الذين تدعون جبهة  النصرة ، اينكم من نصرة غزة،،

اذا انتم ادوات قذرة وبيادق قبيحة بيد امريكا واسرائل وبريطانيا..

يجب ان يعلم الجميع..

خلاف ذلك من ينظر عليه مراجعة طبيب عيون، او تحرك عقله محل قدمه