الخميس - 18 يوليو 2024
منذ 9 أشهر

زمزم العمران ||

 

“لقد كنت أحلمُ وعيا..

وفي حلمٍ بالذي سوف يأتي وفاءُ..

ومرت جنازةُ طفلٍ على حُلُمِي بالعشي..

يُرادُ بها ظاهرَ الشام قلت:

أثانيةً كربلاءُ؟….

كثيرة هي الجرائم والمآسي، التي سجلها التأريخ لكن أبرزها واقعة الطف لأن ماأُرتكب فيها ابشع من ان يتصوره العقل، فمن الحصار وقطع الماء إلى القتل والتمثيل فالجثث لم يسلم منها حتى الطفل الرضيع .

هذه هي سياسة الطواغيت والمستكبرين، في ذلك الزمن والذين اسمهم بنو أمية فقد فاقت وحشيتهم حتى الوحوش، لان الوحوش المفترسة جُبلت بالفطرة على أكل اللحوم من اجل البقاء على قيد الحياة، اما هؤلاء فقد انسلخوا عن الإنسانية من اجل هذه الدنيا ومباهجها الفانية.

ما اشبه اليوم بالأمس، الا ان الفرق هو اننا نشاهد هذه الجرائم في شاشات التلفاز، انهم بنو صهيون نفس الحصار وقطع الماء وقتل النساء وقتل الأطفال بأسلحة محرمة دولياً، وكأننا نرى النهج الأموي والنهج الصهيوني يصدر من وعاء واحد ولنا في الحسين أسوةً كما قطعوا الماء عن نسائه وروعوا وذبحوا أطفاله كذلك فعلوا الصهاينة مع أطفال غزة جعلوهم مجازر لأرواء عطش الوحوش الكاسرة في داخلهم.

يوم أمس ارتكبوا مجزرة جديدة في مخيم جباليا شمال قطاع غزة، بعد القاء ست قنابل تزن الواحدة طناً من المتفجرات في حين ذكرت وزارة الصحة في غزة وقوع أكثر من 400 مابين قتيل وجريح، من بين هذه المجازر كان هناك مشهد يُدمي القلب لأم شهيدة استشهدت وجنينها بين احشائها فقاموا الأطباء باخراجه في حال يُرثى له وهم يصرخون” يامسلمين ياعرب هذه هي الأهداف الإستراتيجية لقوات الاحتلال الإسرائيلية والأمريكية”

عن أي عرب تتكلمون ولأي مسلمين تنادون ؟ فقد صموا آذانهم عن صرخاتكم واغمضوا العيون عن رؤية أنهار الدماء المستباحة منكم هذه الحكومات هي حكومات أموية ولدت مع بني صهيون من رحم واحدة.

قل للجبان إذا تأخر سرجه هل أنت من شرك المنية ناجي؟