الخميس - 18 يوليو 2024
منذ 9 أشهر

باقر الجبوري ||

 

امريكا واقزامها المنتشرون في قنوات الاعلام وقنوات التواصل الاجتماعي قد نشروا عشرات الاخبار والتنبؤات والاستنتاجات حول بيان السيد ( النصر الالهي ) القادم لاستباق الاحداث أو للتقليل من شأن البيان في عقول المتلقين له أو لفرض كذبة انهم يسيطرون على ساحة المعركة .

الا أن أهم تلك الاخبار التي تم نشرها خلال فترة الترقب هذه هما خبران .

الخبر الاول .. (( ان مصادر مقربة من المقا..ومة ذكروا ان خطاب السيد النصر الالهي سيكون لاعلان التصعيد على الجبهة الشمالية وعلى جميع الجبهات في مواجهة أسرائيل إذا لم يتوقف العدوان على غزة ))

 الخبر الثاني .. (( أن امريكا ارسلت رسائل الى السيد النصر الالهي بعدم التصعيد او اعلان الحرب ))!!

والمقاومة اليوم ردت على كل تلك التراهات وبكل بساطة فقامت بنشر أحصائية تتضمن .

١. عدد القتلى والجرحى من جنود العدو الصهيوني

٢. عدد الدبابات والمدرعات التي دمرت

٣. التجهيزات والمعدات الفنية والكاميرات واجهزة التشويش التي دمرتها المقاومة خلال فترة معركة طوفان الاقصى والتي كانت منصوبة على طول الشريط الحدودي بين لبنان واسرائيل!!!

٤. اعداد النازحين من المستوطنات الصهيونية الموجودة قرب الحدود اللبنانية

وكل ذلك خلال ثلاثة وعشرون يوما من دخول الحزب في معركة ( طو..فان الا..قصى )!

فماذا يعني ذلك !!!

ذلك يعني وبكل بساطة كما ذكرنا ان المقا..ومة اللبنانية تؤكد لامريكا أنه ( الحزب ) عنصر أساسي ولاغب ستراتيجي في ساحة معركة وانه جزء لايتجزء منها ومنذ اليوم الاول لها وان واجبه الحالي في اقل التقادير هو مشاغلة العدو وتحييد أكبر قدر من قوة العدو العسكرية والتي كان من الممكن ان تشارك في العدوان ضد غزة لولا خوف الكيان من اختراق حدوده الشمالية من الجانب اللبناني !!!

فعن أي توصيات تتكلم أيها القرد الامريكي !!

وعن أي رسائل !!

وعن أي تهديدات تتوعد بها في لبنان او احباب الله او (.السيد النصر الالهي ) في حال تصعيد المواجهة مع اسرائيل كما تدعي !!

وهل تعتقد ان ( السيد النصر الالهي ) لو اراد الدخول في حرب وأي حرب مهما كانت ومع من تكون فانه سيقف عند توصياتكم او تخويفكم ووعيدكم !!!

ونقول .. هذه الاكاذيب ومن يتولى نشرها بأوامر امريكية وصهيونية ليس لها الا تفسير واحد لاغير وهو انها تنفيس عن خوف العدو وانكساره وانهياره النفسي أمام حالة الترقب لما سيطرحه ( السيد ) في خطاب الجمعة القادم !!

الحقيقة انهم يعرفون ان ( السيد ) لاتحركه الاهواء ولا العواطف ولاتغير مواقفه الهزاهز ولا التهديد أو الوعيد كما تفعل بعبيدهم وعملائهم ممن يسمون انفسهم بقادة العرب !!

الجمعة القادم ان شاء الله سيكون يوم انتصار الكلمة على السيف والدم !!!

إإن موعدهم الجمعة اليس الجمعة بقريب !!

ون مع الصبر نصرا …

ـــــــــــــــــــــ