الخميس - 18 يوليو 2024

القادة الإسرائيليين يشفقون على أخوانهم قادة العرب..!

منذ 9 أشهر
الخميس - 18 يوليو 2024

نعيم الهاشمي الخفاجي  ||

 

‏القصف الجوي الإسرائيلي على قطاع غزة الفلسطيني، خلف آلاف من الشهداء غالبيتهم أطفال ونساء، والجرحى أعدادهم زادت على تعداد مدن لها أسماء في جغرافيا الكرة الأرضية، تعاطف ملايين الناس من كل البشرية مع الضحايا، من منطلق انساني،  وخرجت مظاهرات تطالب بوقف الحرب، بدافع انساني، بل أن هناك دول مثل بوليفيا وكولومبيا اتخذت قرارات بقطع العلاقات الدبلوماسية مع حكومة نتنياهو لإجباره على وقف الحرب، لم تتجرأ دولة عربية او اسلامية من الدول العربية والإسلامية المطبعة مع اسرائيل على طرد السفراء الاسرائيليين، رغم خروج مظاهرات ببعض تلك الدول العربية والإسلامية المطبعة ضد اسرائيل مطالبين بوقف الحرب، هذا الموقف سبب حرج كبير للقادة العرب وقادة الدول الإسلامية المطبعين مع إسرائيل، وبمبادرة من حكومة نتنياهو لرفع الحرج عن إخوانه واصدقائه قادة الدول العربية والإسلامية المطبعين،   فقامت الحكومة الإسرائيلية في اتخاذ قرار  بسحب دبلوماسيها حفاظاً على سلامتهم، وبذلك حفظت ماء وجوه الانظمة العربية والاسلامية ورفعت عنها الحرج.

فعلى ملوك ورؤساء الدول العربية والإسلامية المطبعة مع إسرائيل تقديم الاحترام والتقدير والشكر  إلى نتنياهو الذي رفع عنهم الحرج أمام شعوبهم في سحب الدبلوماسيين الاسرائيليين من عواصم الدول العربية والإسلامية.

خير ماصنعه الحلاب الشهير ترامب، أمر ابقاره السمان الخليجية، في ترك وجود علاقات بينهم وبين إسرائيل في السر، وأمرهم في أن تكون العلاقات بشكل علني وواضح، والكف عن أسلوب أتباع العلاقات السرية، والظهور بشكل علني.

على سبيل المثال  ‏يقول الدكتور علي راشد النعيمي رئيس لجنة الشؤون الخارجية والأمنية بالمجلس الوطني الاتحادي لدولة الإمارات العربية المتحدة  (أريد من الجميع أن يعترفوا ويتقبلوا أن إسرائيل موجودة لتبقى وأن جذور اليهود والمسيحيين ليست في نيويورك أو باريس بل هنا في منطقتنا. إنهم جزء من تاريخنا ويجب أن يكونوا جزءًا من مستقبلنا. نريد تغيير نظام التعليم والسرديات الدينية. من المهم جدًا أن نفهم أن هناك أعداء لما نقوم به. هذه المنظمات الإرهابية لا تحترم حياة الإنسان. ولا تسمح لهم بتحقيق أهدافهم. لن يقبل أي إنسان ذي حس إنساني وحس سليم الهجوم الهمجي الذي نفذته حماس في 7 تشرين الأول/أكتوبر).

انتهى كلام الدكتور الإماراتي النعيمي.

في الحرب الدائرة الحالية في غزة، بمواقع التواصل وبمنصة إكس تويتر سابقاً، تجد آلاف المغردين السعوديين والاماراتيين وانصار حكومة عدن من أتباع العليمي يحملون حماس المسؤولية ويشيدون بتعامل الجيش الإسرائيلي مع الفلسطينيين بغزة، بل قرأت تغريدة إلى رجل أمن سعودي، قال يجرم كل خطيب أو أمام مسجد يدعوا الله لصالح حماس، بل إن مطلب القضاء على حماس هو مطلب سعودي إماراتي أردني عربي وإسلامي قبل أن يكون مطلب اسرائيلي.

الإعلام الخليجي على سبيل المثال يلعب دور مهم في تسويق أفكار لصالح قوى دولية استعمارية، أحد عتاة الإعلام الخليجي، يعمل بقناة الجزيرة، بمنصة أكس كتب التغريدة التالية، ‏بعيداً عن العواطف،السياسة مصالح اولاً واخيرا، حتى بين العرب انفسهم. كم عدد الدول العربية التي لها مصالح  مع  غزة،

أليس معظم مصالح العرب الاقتصادية والتجارية والمالية مع امريكا واسرائيل اليوم، مشاريع كبرى مشتركة كثيرة. وبطريقة ملتوية حاول القفر على الحقائق بالقول، حتى المقاومة اللبنانية رسمت الحدود البحرية مع إسرائيل لتقاسم حقول الغاز، وقريباً سيرسم الحدود البرية.

اقول إلى هذا الكذاب الأشر، لولا سلاح المقاومة لما حصل لبنان على سيادته على مياهه الإقليمية، ومن وقع على الاتفاق رئيس الجمهورية مسيحي ماروني ورئيس الوزراء مسلم لبناني سني، كفى كذب وتدليس، ويضيف بالقول ليكذب ويقول، ماهو حجم الاستثمارات السورية ….. مع إسرائيل، قبل اساببع اتفقت تركيا مع اسرائيل على التعاون في استخراج الغاز من البحر وتسويقه.

لو كانت فعلا، توجد  علاقات أخوية بين النظام في سوريا مع إسرائيل لما تم تدمير سوريا ودعم العصابات الإرهابية وتقديمهم كمعارضة معتدلة، ويضيف هذا المدلس، الذي يخلط الحق مع الباطل، بحيث يصبح من الصعب على غالبية المتلقين العرب معرفة الحق من الباطل، ويضيف، وهل نسيتم طريق الحرير الهندي الجديد الذي يدعمه الغرب ويمر ببعض دول الخليج وغيرها وينتهي بإسرائيل، ثم يذهب الى اوروبا، هل مصلحة فلسطينيي 48 مع غزة ام مع اسرائيل،  هل مصلحة اهل الضفة مع غزة ام مع إسرائيل،  من له مصلحة حقيقية مع غزي إذاً، عندما تعرف اين يسير الاقتصاد تعرف اين تسير السياسة الحقيقية.

انتهى كلام هذا المحترف المتخصص بصناعة الكذب وخداع عامة الناس.

الحرب الدائرة بغزة هي مطلب خليجي للقضاء على حماس قبل أن يكون مطلب اسرائيلي، أنا شخصيا لا أمثل سوى رأيي المتواضع الخاص بي، لست مع أحد، موقفي كان ولازال المطالبة بوقف قتل الأطفال والنساء بغزة بشكل خاص، ولا يهمني حماس ولا منظمة الرئيس المقدام محمود عباس، وهناك حقيقة علينا أن نعترف بها، واهم ومخطئ من يعتقد أن الجامعة العربية عاجزة، بل قادرة أن تصدر قرارات ملزمة خلال دقائق، وبسرعة اسرع من سرعة الضوء اذا وصلهم أمر من اسيادهم، من المشغلين والحلابين، لنعيد الذاكرة قليلا للوراء، هل تذكرون كيف اجتمع رؤساء الجامعة العربية  و أعطوا الضوء الأخضر لغزو العراق، والقذافي رفض وهدده ولي العهد وملك السعودية السابق  عبدالله بن عبدالعزيز، وقال للقذافي دورك جاي، لاتستعجل، هل تذكرون كيف اجتمعوا ووافقوا على تحالف كبير للتدخل في اليمن خلال دقائق، لتدمير الشعب اليمني، هل تتذكرون ياسادة ياكرام كيف الجامعة العربية ومفتي الإخوان يوسف القرضاوي طلبوا تدخل الناتو لاحتلال ليبيا وقتل القذافي وعدم أسره أو قبوله لاجئ أو هارب.

هل تذكرون كيف اجتمعوا وقرروا طرد الدولة  السورية  من الجامعة خلال دقائق، هل تتذكرون كيف الشيخ السعودي العريفي وفي مصر قال اجتمع علماء الأمة على إصدار فتوى إسقاط النظام في سوريا، وكيف كان العريفي يقص قصص انه شاهد الملائكة تقاتل لجانب العصابات الوهابية التكفيرية لقتل الشيعة الروافض، لا ننسى موقف الجامعة العربية والمؤتمر الاسلامي من مباركة احتلال ليبيا وقتل القذافي.

سجل لنا التاريخ أن قادة الدول العربية  اجتمعوا مرات كثيرة ووحدوا مواقفهم وتآمروا وفرضوا عقوبات على بعض الدول العربية التي لا تسير بفلك التطبيع والاستعمار، هناك حقيقة، اذا وصلت أوامر من مشغلي وحلابي دول الرجعية العربية، يجتمعون بسرعة البرق ويصدرون قرارات ظالمة عندما يكون القرار ضد بلد عربي، نعم تكون قراراتهم بسرعة  بلمح البصر بناء على تعليمات مشغليهم وحلابيهم.

نختم مقالنا بتغريده إلى عميد كلية القانون اللبنانية كميل حبيب،  الذي  كتب التغريدة التالية، ‏اعتذر من طلابي في الجامعة اللبنانية لانني كنت متشددا في تدريس مقررات القانون الدولي ، القانون الدولي الانساني ، ومنظمة الامم المتحدة . فبعد الجرائم ….. في غزة لم يعد هناك حاجة لتدريس هذه المقررات، حق القوة سيد العالم.

انتهى كلام عميد الجامعة اللبنانية كميل حبيب، في الختام مظاهر قتل الأطفال والنساء تثير احساس كل مخلوق لديه احساس انساني، نأمل أن يتم كتابة خبر عاجل بالقنوات الفضائية،  بالموافقة على قرار وقف إطلاق النار، لنرى نهاية لجرائم قتل الأطفال والنساء.

 

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي

كاتب وصحفي عراقي مستقل.

1/11/2023