الخميس - 18 يوليو 2024
منذ 9 أشهر

 

علي الزبيدي ||

كاتب ومحلل سياسي

الحوثيون هم من افضل الجبهات في الوقت الحالي لان اليمن دمرتها الهجمات للتحالف السعودى الاماراتي الصهيوني اذن ليس عندها ماتخسر وبامكانها أن توجع الكيان المحتل بضرباتها

ان تفتح ضد إسرائيل لان فتح جبهة لبنان فيها تدمير للبنى التحتية والكثير من الضحايا عندما تشن إسرائيل هجوما مضادًا على لبنان سنخسر الكثير وان كان تتمتع لبنان باضعاف قوة حماس

اما جبهة الجولان ستقوم إسرائيل بتنفيذ هجمات تدمر  ماتبقى من الجيش السورى الذي يخوض صراعات من اكثر من جبهة وعند ذلك سيكون الثمن هو اسقاط نظام بشار الاسد وهنا سنخسر اكثر مما نستفيد

اما  مصر فهي أصلًا بعيدة كل البعد عن اي صراع مسلح مع الكيان المحتل

لهذا فان ضرب إسرائيل من اليمن هو رد اعتبار لليمنين لان إسرائيل كانت تشاطر ال سعود في قصف اليمن كما الان ال يساعدون الصهاينه في قصف غزة هم والامارات

اما العراق فهو براي في غنى عن فتح اي جبهة مع اي طرف  من اطراف الصراع وعليه ان يتوجه للبناء وترميم ما هدمته الحروب العبثية للنظام المقبور وهذا عين العقل

هذا في حال لم تشتعل حرب اقليمية في المنطقة واقتصرت المواجهة على المقاومة الاسلامية الفلسطينة

اما في حال اندلعت حرب اقليمية وانا استبعد ذلك الان  على الاقل في المدى المنظور بين الكيان الصهيوني ودول المنطقة

على المقاومة العراقية ان تحافظ على جهوزيتها واسلحتها  وقوتها العسكرية من اي تشتت او صراع  عسكري قد لايكون في مصلحة العراق حاليا وهذا راي معظم الساسة انفسهم في العراق .

وغزة  قاومت المحتل على الارض وهزمت القوات الاسرائيليةمع القوات الاميركية التي شاركت بالهجوم على غزة منذ الايام الاولى  من تعرض الكيان العنصري الصهيوني للضربة الموجعة التي وجهتها المقاومة الاسلامية الفلسطينة له وفي عقر داره التي احتلها نتيجة للتخاذل العربي والانظمة العربية التي تعاونت وعلى مدى اكثر من (75 )سنة مع العدو الصهيوني  على قمع الشعوب العربية والاسلامية بعدم المساس بامن كيان الصهاينه

وقالهانت ياهو مهددا الحكام ألعرب اذا سقطت إسرائيل بعد ذلك ستسقط كل الانظمة العربية لانها محمية بشكل او باخر من الكيان المحتل استخباراتيا  واكثر الانظمة العربية في المنطقة لها تعاون وتنسيق مع إسرائيل باكثر من مجال .