السبت - 13 ابريل 2024
منذ 5 أشهر

إياد الإمارة ||

٣ تشرين الثاني ٢٠٢٣

فاصلة قصيرة جداً تفصلنا عن خطاب القائد المنتصر السيد حسن نصر الله “دام ظله الوارف” ..
فاصلة قصيرة جداً وستكون النقاط على الحروف التي تشكل كلمات الحدث الأهم في المنطقة والعالم ..
لسنا بحاجة إلى أن نتوقع ونُخمن ونرسم لوحة الإحتمالات ..
ماذا حدث؟
ماذا يحدث؟
ماذا سيحدث؟
القصة لا تحتاج إلى هذا كله ..
ما سيتحدث به القائد نصر الله “دام ظله الوارف” مُرتبط على الدوام بالتوكل على الله تبارك وتعالى وحده ومَن يتوكل على الله فهو حسبه.

القائد السيد حسن نصر الله لن يتحدث:
عن أمور شخصية مُتعلقة به هو شخصياً بقدر ما كان وما يزال يتحدث عن الأمور العامة التي تهم الناس كافة ..
ولن يتحدث عن مصالح ضيقة تعنيه أو تعني حزبه أو لبنان فقط، هو معني بمصالح عامة ..
لن يُماحك ولن يُماري ..
لن يُغير مواقفه وآرائه السابقة ..
إلتفتوا:
السيد نصر الله لن يغير مواقفه لأنه لن يغير مبادئه، ثوابته، مسيرته، قناعاته ..
شخص بمثل السيد نصر الله وبالموقع الذي يمثله يزداد ثباتاً وإصراراً حتى يبلغ غايته.

السيد نصر الله “دام ظله الوارف” غير معني بمكسب ضيق بحدود “إقتصادية” عوراء ومشروعك ومشروعي ووزارتك ووزارتي وإرادتك وإرادتي التي لا تُعبد طريقاً فرعياً في ضواحي مدينة بائسة ..
إطلاقاً ..
إن مثل هذه الأحاديث لا يكترث لها أحد ولا تحظى بأهمية ما بأي مستوى من المستويات إلا مادة للسخرية في منشورات تقدم محتوى هابط ..

السيد نصر الله سيتحدث بشأن عام هام يضع مصلحة الناس كافة قبل أي مصلحة أخرى، لذا فإن حديث “النصر” موضع إهتمام الجميع وسينصت العالم كل العالم لما يقوله هذا العالم الرباني المجاهد الذي لا يقول إلا لله تبارك وتعالى ولا يعمل إلا له وحده عز وجل.
السيد نصر الله بالحجم الذي يراه به الناس جميعاً:
وهو حجم إهتمامه وعمله.
حجم نواياه الحقيقية الصادقة.
حجم شجاعته المذهلة.
حجم عطائه الذي لا يتوقف إن شاء الله تعالى.
حجم حبه للخير وسعيه للخير ووقوفه الثابت بوجه الشر.
حجم تضحياته المستمرة.
حجم غض الطرف عن الصغائر التي ينشغل بها غيره.
حجم أمانيه بالعزة والكرامة والحرية.
حجم ثقته بربه عز وجل.
حجم ولائه لمحمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم ولأهل بيته عليهم السلام.

وبالتالي فإن ما سيقوله هذا الفرع المحمدي الأصيل:
سيُدخل السرور على قلوبنا ..
سيمنحنا القوة أكثر وأكثر ..
سيرسم لنا خارطة طريق المستقبل ..
سيُرعب الأعداء جميعاً من واشنطن السوداء مروراً بعواصم التطبيع النتنة وحتى آخر وكر يختفي في داخله صدامي جبان.