الأربعاء - 17 يوليو 2024

{سَيُهْزَمُ الْجَمْعُ وَيُوَلُّونَ الدُّبُرَ} بصمود غزةالعزة

منذ 9 أشهر

د.رعد هادي جبارة ||

  • رئيس تحرير  مجلة الكلمة الحرة

 

لم أكن أتوقع ولم يكن غيري يظن أن رد الفعل الصهيوني على الغارة أو الغزوة الغزاوية سيكون بهذا المستوى من التوحش الحيواني و التدمير الهائل والقتل العشوائي والهياج اللامحدود حد الجنون لدى الطغمة الحاكمة في تل أبيب بعد الفشل الذريع والهزيمة الكبرى أمام أسود غزة وشبابها النشامى في غزوتهم يوم السابع من تشرين الاول.

توقفت كثيرا امام إعلان

المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان رسمياً: بأن الجيش الإسرائيلي أسقط أكثر من 25 ألف طن من المتفجرات على قطاع غزة بما يعادل قنبلتين نوويتين

هذا يعني أن النتن ياهو الوحش تتلمذ جيدا على يد رأس ورمز الشر في العالم،على غرار إلقاء قنبلتين على مدينتي(هيروشيما وناكازاكي) لإجبار اليابان على إنهاء الحرب العالمية الثانية في  6و9 أغسطس، 1945 عبر استسلام أمبراطور اليابان ورفعه الرايةالبيضاء فإن النتن ياهو ألمتوحش ألقى مايعادل قنبلتين نوويتين على مدينة غزة التي كانت محاصرة طويلاً ،وعلى شعب أعزل عظيم لكي يركع ويرفع الراية البيضاء،

بيد أنه خرج شباب غزة الأسود من الازقة والانفاق للانقضاض على جيوش الكيان الوحشي و حلفائه [على طريقة”طالعلك ياعدوّي طالع من كل بيت وحارة و شارع”]،  ليذيقوهم الموت الزؤام ويحرقوا دباباتهم الميركافا ومدرعاتهم النمر،ويأسروا العشرات من الضباط والمقاتلين من الكوماندوس الامريكي والصهيوني ويدمروا الدبابات و يهلكوا عشرات المهاجمين تجسيداً للاية الكريمة (سيُهزم الجمع ويولّون الدبر) بعد أن قيظ الله الجبار (عباداً لنا أولي بأسٍ شديد) [الاسراء/5].

المقاومون الفلسطينيون النشامى الذين قاموا ويقومون بصنع أروع الملاحم ؛ أثلجت صدورهم أخبار الدعم والاسناد من بلاد الرافدين وشجعتهم الهجمات الصاروخية للعراقيين الغيارى الأشاوس أبناء حيدرة الكرار [قالع باب خيبر حصن اليهود]،الموجهة  لرؤوس الامريكان حلفاء النتن ياهو المتوحش،عندما أطلقوا صليات من الصواريخ والمسيّرات على القواعد الامريكية في أربيل والتنف و البوكمال والشدادي وآبار سوريا النفطيةالمحتلة و قصفوا مواقع حيوية للكيان الصهيوني على ساحل البحرالميت و فقأوا عين الاسد في صحراء الانبار و جعلوا القوات الامريكية شذَر مذَر لايدرون الى أين يفرون وبم يلوذون.

كما أن أبطال اليمن من أبناء الامام زيد الخير حفيدالامام  الحسين سيد الشهداء ع بدأوا يصبّون حممهم على رؤوس الوحوش المحتلين،بإطلاق المسّيّرات والصواريخ ذات مدى 2000 كيلومتر،على ايلات وتدك كل الثكنات العسكرية والمنشآت الحيوية والمطارات والميناء وكأنهم تجسيدا لقول الله (هُوَ ٱلَّذِىٓ أَخْرَجَ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْ أَهْلِ ٱلْكِتَٰبِ مِن دِيَٰرِهِمْ لِأَوَّلِ ٱلْحَشْرِ ۚ مَا ظَنَنتُمْ أَن يَخْرُجُواْ ۖ وَظَنُّوٓاْ أَنَّهُم مَّانِعَتُهُمْ حُصُونُهُم مِّنَ ٱللَّهِ فَأَتَاهُمُ ٱللَّهُ مِنْ حَيْثُ لَمْ يَحْتَسِبُواْ ۖ وَقَذَفَ فِى قُلُوبِهِمُ ٱلرُّعْبَ ۚ يُخْرِبُونَ بُيُوتَهُم بِأَيْدِيهِمْ وَأَيْدِى ٱلْمُؤْمِنِينَ فَٱعْتَبِرُواْ يَٰٓأُوْلِى ٱلْأَبْصَٰارِ)

ومن أزقة غزة العزة وأنفاقها، برز أسود فلسطين من خلف القوات الغازية [وَأَنزَلَ ٱلَّذِينَ ظَٰهَرُوهُم مِّنْ أَهْلِ ٱلْكِتَٰبِ مِن صَيَاصِيهِمْ وَقَذَفَ فِى قُلُوبِهِمُ ٱلرُّعْبَ فَرِيقًا تَقْتُلُونَ وَتَأْسِرُونَ فَرِيقًا]

ولحقت بقوات الصهاينة المحتلين خسائر فادحة بحيث يضاهي عدد قتلى الصهاينة الهالكين 1600نافق، منهم حوالي 400 من الضباط والجنود،فضلا عن الخسائر الاقتصادية التي بلغت 7500مليون دولار،لأول مرة منذ تأسيس هذا الكيان اللقيط في 1948م.

ومن حق العرب والمسلمين أن يقفوا إجلالاً واحتراما لشباب غزة خصوصا و فلسطين عموما و يفخروا بسرايا القدس وكتائب القسام فهم مجاهدون محررون مضحّون من أجل بلدهم  المحتل و يخوضون الآن حرب شوارع دامية ومعارك ضارية وقتالاً شرساً جسدوا فيه معاني الشجاعةوقيم الايثار، وخاضوا غمار المنازلة وجهاً لوجه مع قوات الاحتلال والجيش الأمريكي المتحالف معها،وتكاد حصيلة العدوان الإسرائيلي تقترب من عروج 10.000 شهيد ،منهم 3760 طفلاً و2326 امرأة وإصابة نحو 25 ألف جريح.وهو ماليس مستغرباً من أبناء قتلة الانبياء [فَبِمَا نَقْضِهِم مِّيثَٰقَهُمْ وَكُفْرِهِم بِـَٔايَٰتِ ٱللَّهِ وَقَتْلِهِمُ ٱلْأَنۢبِيَآءَ بِغَيْرِ حَقٍّۢ وَقَوْلِهِمْ قُلُوبُنَا غُلْفٌۢ ۚ بَلْ طَبَعَ ٱللَّهُ عَلَيْهَا بِكُفْرِهِمْ فَلَا يُؤْمِنُونَ إِلَّا قَلِيلًا].

فيما تقول إحصاءات مكتب الإعلام الحكومي في غزة:[إن قصف الاحتلال خلّف حتى الآن أكثر من 11 ألفا ما بين شهيد ومفقود تحت الأنقاض بعد أن دمر الوحوش بالقصف الجوي والصاروخي الجبان حتى الآن أكثر من 8000 مبنى سكني وعشرات المرافق و المنشآت العامةبحيث ألقت قوات الاحتلال أكثر من 25 ألف طن من المتفجرات على رؤوس الناس المدنيين العزل ومسحوا من الخارطة مربعات سكنية كاملة وشملت هجماتهم حتى المستشفيات و ارتكبوا جرائم الابادة الجماعية والقتل العشوائي و المجازر التي تأنف عنها حتى وحوش الغاب. ‏بل إن سياسيين إسرائيليين دعوا(للمرة الثانية) لضرب غزة بالنووي [أنظر:

موقع نبض nabdapp

نقلا عن سكاي نيوز عربية].

ولم يقم مجلس الامن الدولي بواجبه ومهامه المناطة به ولا الجامعة العربية ولا منظمةالتعاون الاسلامي؛ لم ينهضوا بواجب نصرة المظلوم و مساعدة وإغاثة الشعب الفلسطيني، و اكتفت حكومات البلدان المسلمة ببيانات الاحتجاج و الاستنكار والتنديد والتلاعب بالالفاظ، وهي لاتغني ولاتسمن من جوع و كل الزعماء والحكام يجب أن يعدّوا جوابا ليوم الحساب :

[وَقِفُوهُمْ ۖ إِنَّهُم مَّسْـُٔوولُونَ]

(الصافات – 24)