الثلاثاء - 23 ابريل 2024
منذ 6 أشهر

تلميحات وإبهامات خطاب السيد حسن نصر الله

ماجد الشويلي ||

مركز افق للدراسات والتحليل السياسي

قال المتنبي

الرَأيُ قَبلَ شَجاعَةِ الشُجعانِ

هُوَ أَوَّلٌ وَهِيَ المَحَلُّ الثاني

فَإِذا هُما اِجتَمَعا لِنَفسٍ حُرّةٍ

بَلَغَت مِنَ العَلياءِ كُلَّ مَكانِ

ادناه أهم الخصائص التي تحلى بها خطاب سماحة السيد حsن نsر الله اليوم

1-ان من أهم ما اتسم به خطاب سماحة السيد حsن نsر الله؛ انه لم يكن خطاباً انفعاليا و لم يكن مكترثا لابواق التعيير والتندر التي طالت الحزب لاكثر من 20 يوما

بل جاء مفعماً بالحكمة والتروي

والحماسة المنضبطة.

2- اعتبر السيد  ان الكيان الغاصب

قد انهار بالفعل جراء تلقيه الضربة القاصمة في طوفان الأقصى

لذا ركز على أمريكا باعتبارها المسؤول الاول عن بقائه واستمرار وجوده.

3- عدم اعلان سماحة السيد الدخول

في الحرب المباشرة والشاملة مع الكيان الغاصب واكتفائه بالاشارة الى الدخول التكتيكي فوت الفرصة على النت ياهو

الذي كان حريصا على توسعة رقعة الحرب وجر الولايات المتحدة اليها

بوصفها السبيل الوحيد لانقاذ حكومته وكيانه الغاصب.

وهو مايفسر لنا امعانه بالجريمة عقب خطاب سماحة السيد مباشرة

وكأنه يبحث عن استفزاز مشاعر المسلمين جميعا واحراج محور المقاومة وارغامه على خوض المواجهة الشاملة وهو ما ابطل مفعوله خطاب السيد hسن اليوم.

4-خطاب سماحة السيد اليوم منح الولايات المتحدة فرصة للضغط على الكيان الغاصب وايقاف مجازره التي يرتكبها قبل فوات الاوان باندلاع المواجهة الشاملة في المنطقة.

الامر الذي لاترغب به امريكا وتسعى

للابقاء على المعركة في غزة ريثما يتمكن هذا الكيان من تحقيق انجاز عسكري يوازي ماتعرض له من هزيمة وانكسار في طوفان الاقصى.

5- حديث سماحة السيد عن عدم اكتراثه بحاملات الطائرات رسالة مشفرة يفهمها قادة الولايات المتحدة الامريكية جيدا

مفادها اننا لو اضطررنا لتوسيع رقعة المواجهة فان بوسعنا اغراق حاملات طائراتكم في البحر

وهم يثقون بقوله.

6- تركيز الخطاب على دور الmقاوmة العراقية باستهداف القواعد الامريكية

ناجم عن دراية ومعرفة تامة بان القواعد الامريكية في المنطقة وخاصة بين سوريا والعراق تشكل نقطة ضعف كبيرة لامريكا

وان استهدافها قد يدفع بالاخيرة

الى تغيير موقفها من مجريات الاحداث

7- من الواضح ان السيد كان يستحضر ويرصد التحولات في الراي العام الشعبي في المنطقة والعالم لصالح القضية الفلسطينية

فكما نعلم ان البرلمان الجزائري منح حكومته تفويضا لدخول حرب غزة والبرلمان التونسي بدا مناقشة قانون

تجريم التطبيع

وكانه اراد لخيار الحرب الشاملة ان يكون خير شعوب الامة

لتتحمل تبعاتها وتكن على بينة من امرها

8- ان من يتحدث عن ضرورة دخول حزب الله للحرب بشكل واسع انتقاما لم يجري على اهل غزة من جرائم مروعة

ينبغي عليه ان يستحضر حقيقة ان الحرب الشاملة من شأنها ان تحول لبنان باكمله وعدد من العواصم العربية والاسلامية لما هو اكثر من غزة.

فمن يرتاع من مشهد غزة عليه ان يضع بحسبانه مشاهد اكثر ترويعا في مدن كثيرة بل لربما يتحول الامر الى كارثة انسانية حقيقية

9- ماهو هدف المقاومة اليس القضاء على اسرائيل ؟

فان كان بالامكان تحقيق هذا الهدف على المدى المتوسط دون اشعال فتيل الحرب الشاملة الا يكون هذا الخيار اكثر حكمة ولا تنقصه الشجاعة؟

وهو مايحصل بالفعل ؛ فالمتمعن بمجريات الاحداث يدرك جيدا ان اسرائيل اصيبت بجرح غائر لن تبرأ منه

ابدا