الأربعاء - 17 يوليو 2024

المعركة الكبرى الفاصلة بين معسكر الحق ومعسكر الباطل

 

حميد عبد القادر عنتر ||

تحذير المؤمنين للأعداء بدايته كلام، وِمِن ثَم أفعال موجعة تستهدف مراكزهم،وتحبط مؤامراتهم،وتفشل خططهم،وتجرهم إلى ذلة يتجرعون بسببها العذاب والندم.
وفي إطار ذلك أؤكد بأنه إذا لم يتم وقف العدوان الصهيوني على غزة سيتم جرالمنطقة إلى حرب
إقليمية طاحنة لن ينجو منها أحدستكون المعركة بين معسكرين معسكر الحق ومعسكر الباطل.
معسكر الحق:متمثل في دول المحور.
معسكر الباطل:متمثل في قوى الاستكبار العالمي وأدواته من الأنظمة العربيةوالخليجية العميلة المطبعة.

وسيتحقق إثر ذلك الآتي:
• إعلان دول المحور للمعركة الكبرى الفاصلة لتحرير المقدسات، وتحرير القدس.
• إغلاق إيران  لمضيق هرمز.
• إغلاق اليمن لمضيق باب المندب.
• قطع الملاحة الدولية.
• فرض حصار على العالم.
• عمل ضربة استباقية من دول المحور إلى عمق الكيان الغاصب، ستكون الضربة موجعة ومدمرة
ومزلزلة.
• استهداف إيران للتواجد الأمريكي في الخليج الفارسي.
• استهداف اليمن للتواجد الأمريكي في البحر الأحمر.
• استهداف حزب الله و سوريا والعراق للكيان المحتل بمشاركة الحرس الثوري الإيراني.
• الدول المطبعة والعميلة التي ستقف مع قوى الاستكبار الشيطان الأكبر والكيان الفاصل سوف تتلقى ضربة عسكرية من دول المحور، في وقت واحد.

• الصين و روسيا المناهضتان لقوى الاستكبار ستقفان مع دول المحور دول الحلفاء.

إنني أؤكد بأن هذه المعركة ستكون الفاصلة لتحرير المقدسات، وسقوط كل الأنظمة العميلة المطبعة، وزوال إسرائيل، وكسر شوكة وغطرسة قوى الاستكبار العالمي وهزيمته هزيمة مدوية.
وستنتصر دول المحور انتصارًا عظيمًا تمهيدا
لإقامة دولة العدل الإلهي، وبالتالي سيعم السلام العالم.

والعاقبة للمتقين