الثلاثاء - 23 ابريل 2024
منذ 6 أشهر

ملك الإمارة ||

#عاجـــــــــــــــل

رئيس اركان هيئة الحشد الشعبي ابو فدك: الظروف الاقليمية تنذر بحرب وسنكون مع فلسطين حكومة وشعباً وحشداً.

جائت هذه التحركات بعد أن تحركت إحدى  حاملات الطائرات الأمريكية،  باتجاه منطقة الشرق الأوسط  لدعم إسرائيل ، بعد هجوم حماس في الأيام الأخيرة.

كل هذه كانت بداية لخطاب ناري لنصر الله ،

ونحن على أعتاب العشرة آلاف شهيد في غزة ، نتيجة العدوان الصهيوني منذ بدايته خلال شهر تقريبا .

العدوان على غزة تغذيه امريكا وترضعه القوى المستكبرة بالسم، ونحن ننتزع ما نريد بطريقتنا الخاصه ، ولهذا قال  الأمين العام لحزب الله (على الدول والحكومات العربية والإسلامية قطع العلاقات ووقف النفط والغاز إلى إسرائيل).

لان الوقود الذي تصدره الحكومات العربية المتخاذلة ، يتحول تدريجيا إلى رصاص يخترق أجساد المدنيين والأطفال في غزة ، والى صواريخ تهدم المستشفيات والمباني فوق اطفال المسلمين ، الذين واجهوا الأمرين ووقعوا بين المطرقة والسندان ، فتارة يواجهون العدو الصهيوني بأساليبه الوحشيه التي تكون على هيئة قتل وتعذيب وتشريد وهتك الحرمات واهانه للمقدسات .

وتارة أخرى يواجهون الخذلان من قبل البلدان العربية الإسلامية ، حكومة وشعبا كأنهم قد تناسوا وصايا رسول المسلمين محمد (صل الله عليه وآله وسلم),بنصرة المظلوم والدفاع عنه .

فضلا عن أنهم تجردوا من القيم الإنسانية التي تهدف إلى حماية المستضعفين ، ونصرتهم من دون النظر إلى انتمائهم الديني والقبلي والقومي ، فلم يصدر من هذه الحكومات منعا ولا ردعا ، ولا موقفا واحدا اتجاه الشعب المظلوم ، وماكان سكوتهم هذا إلا خوفا وطاعة للشيطان الأكبر ، المتمثل بالاستعمار الأمريكي و الصهيوني .

لذلك نسعى إلى زرع روح المقاومة في الأجيال القادمة ، وان لاتسير على خطوات الحكومات المتخاذلة، وكذلك ينبغي علينا أن نشعر بالفخر والاعتزاز ، بما تقدمه المقاومة الإسلامية في فلسطين واليمن ولبنان والعراق ، ونسأل الله العلي القدير أن يرحم شهدائهم، ويشافي جرحاهم ويمن عليهم بالنصر على اعدائهم ( وما النصر الا من عند الله العزيز الحكيم ).