الجمعة - 12 ابريل 2024

الإرهاب لادين له عبر التاريخ /29/حرب الأيام الستة أو نكسة حزيران

منذ 5 أشهر
الجمعة - 12 ابريل 2024

عبود مزهر الكرخي ||

يدعوها الإسرائيليون «حرب الأيام الستة»، في وسائل الإعلام العربية يطلق عليها ببساطة «النكسة» أو «حرب 5 حزيران». حسب العديد من المصادر، فإن الحرب قد اشتعلت بسبب معلومات استخباراتية مضللة قدمتها الاستخبارات السوفيتية للرئيس المصري جمال عبد الناصر بهدف الضغط على مصر لشراء المزيد من الأسلحة الروسية، مفادها نية إسرائيل الهجوم على سوريا. ونتيجة لذلك، أعلن جمال عبد الناصر حالة الطوارئ وأطلق التهديدات والوعود. في المقابل قامت إسرائيل، بإعلان حالة الطوارئ تحسباً للهجوم المصري المحتمل. لكن الاستعداد الإسرائيلي للحرب وخطة الهجوم على الدول العربية أثناء الحرب توضح استعداد إسرائيل المسبق ونيتها دخول الحرب مع الدول العربية التي تهدد الوجود الإسرائيلي. بدأًت المعارك في 5 حزيران 1967 بهجوم مفاجئ شنته القوات الجوية الإسرائيلية على المطارات العسكرية المصرية، حيث حلقت المقاتلات الإسرائيلية على مستوى منخفض لتفادي التقاطها من قبل الرادارات المصرية.
حققت الهجمة أهدافها، وتم تحييد القوات الجوية المصرية مما سمح للقوات البرية الإسرائيلية بالتوغل في شبه جزيرة سيناء مدعومة بالغطاء الجوي. انسحب الجيش المصري بشكل غير منظم مما كبد الجيش المصري المزيد من الخسائر. احتلت إسرائيل قطاع غزة وشبه جزيرة سيناء والضفة الغربية وهضبة الجولان في سوريا. خلال 6 أيام ضاعفت إسرائيل مساحتها إلى 4 أضعاف بسبب أخطاء سياسية وعسكرية لدى الأنظمة العربية.
وبحسب كتابات سابقة للمفكر الفلسطيني عزمي بشارة، فإن إسرائيل احتلت منذ بداية هذه الحرب، وخلال 6 أيام، ثلاثة أضعاف مساحتها.
وكانت مساحة الأراضي التي احتلّتها إسرائيل في فلسطين التاريخية عام 1948، قد بلغت نحو 77 بالمئة، أي حوالي 20 ألف كيلو متر مربع، من مساحتها الإجمالية البالغة 27 ألف كيلو متر.
اندلاع الحرب
في صباح يوم الـ5 من يونيو، لعام 1967، وجّهت إسرائيل ضربة مباشرة لسلاح الجو في كل من مصر وسوريا والعراق والأردن.
وهدفت الضربة الأولى لإقصاء سلاح الجو العربي من المعركة، وضمان الاستفراد الإسرائيلي بالأجواء العربية لشنّ هجمات ضد القوات البرية والقواعد العسكرية.
وعلى إثر هذه الضربة، تم تدمير سلاح الجو في تلك الدول، لينتقل الجيش الإسرائيلي إلى المرحلة الثانية من خطّته المتمثّلة بقصف مواقع للمدفعية المصرية والسورية والأردنية.
تدمير مواقع المدفعية جاء لصدّ أي تقدّم عسكريّ عربي، على أيّ جبهة من الجبهات العربية المحاذية لها، فضلا عن رغبة إسرائيل في إخراج الأسلحة الثقيلة والاستراتيجية التي تمتلكها الجيوش العربية من المعركة.
كما دمّر الجيش الإسرائيلي، خلال الحرب، “منصّات مدافع مضادّة للطائرات تابعة للجيوش المصرية والسورية والأردنية”.
وبحسب كتّاب إسرائيليين، فإن عشرات الطائرات العسكرية، شاركت في شنّ غارات مكثّفة على القواعد الجوية في الدول العربية، أوّلها مصر، إذ استهدفت أولا “مدرّجات الطيران، ومن ثم القاذفات بعيدة المدى، والمقاتلات النفّاثة، وآخر ما تم استهدافه كانت الصواريخ والرادارات والمنشآت الفنيّة”.
وبحسب مايكل أورين، وهو مؤرخ إسرائيلي، فإن إسرائيل ألقت على القواعد الجوية في الدول العربية، قنابل تزن الواحدة منها 180 رطلاً، تخلّف الواحدة منها حفرةً بعمق 1.6 متر وعرض 5 أمتار، وتحتوي فتائل متفجرة تستمر بالانفجار، وذلك لجعل هذه القواعد غير قابلة للاستعمال مرة أُخرى. ويقول أورين إن إسرائيل ألقت على قاعدة واحدة في مصر نحو 100 قنبلة. وبعد أكثر من نصف ساعة من بداية الحرب، خسر المصريون، وفق أورين، نحو 204 طائرات عسكرية، جرّاء الضربات المتتالية.
وعلى مدار الأيام الستة، توالت الضربات على الدول العربية، حيث دمّرت إسرائيل خلالها، بحسب دراسات تاريخية، نحو 70 إلى 80 بالمئة من العتاد العسكريّ العربيّ، فيما لحق الضرر بنحو 2 إلى 5 بالمئة من عتادها العسكريّ.
أسباب الهزيمة
بحسب دائرة الدبلوماسية والسياسات العامة، التابعة لمنظمة التحرير، فإن الهزيمة العربية في الحرب ترجع إلى عدة أسباب، أبرزها:
1 ـ استخدام إسرائيل لعنصر المفاجأة في ضرب القوات العربية، الأمر الذي أفقد العرب توازنهم وتسبّب بخسائر فادحة في صفوف جيوشهم.
2 ـ التفوّق العسكري الإسرائيلي، خاصة في سلاح الجو، والذي ساعدها في السيطرة على ميادين القتال في الجبهات المختلفة.
3 ـ مساندة الولايات المتحدة الأمريكية والدول الأوروبية لإسرائيل عسكرياً واقتصادياً.
كما يضيف كتّابُ عرب إلى تلك الأسباب، سوء التقدير العربيّ بوجود نوايا هجومية لدى إسرائيل، فضلاً عن غياب خطط للانسحاب المُنظّم والجماعيّ، لحماية الجيش من الانهيار.
ونحن نضيف من قبلنا أن الخيانة العربية من قبل الحكام العرب كانت موجودة وحاضرة في كل حرب ومواجهة مع الكيان الصهيوني اللقيط ، ولازالت ولحد الآن ولتتضح بصورة جلية فيما يحدث في غزة ، والتخاذل العربي الحاضر والموجود من قبل الحكومات والشعوب في آن واحد…
نتائج الحرب
تشير التقديرات إلى أن ما بين 15 إلى 25 ألف عربيّ، قُتلوا خلال الحرب، وأصيب حوالي 45 ألفاً، في مقابل مقتل نحو 650 إلى 800 إسرائيلي، وإصابة ألفين.
وخلال الأيام الستة التي دارت فيها رحى الحرب، احتلّت إسرائيل الضفة الغربية وقطاع غزة، وشبه جزيرة سيناء المصرية ومرتفعات الجولان السورية.
ووفق إحصائيات فلسطينية، ترتّب على “النكسة” تهجير نحو 300 ألف فلسطينيّ من الضفة وغزة؛ معظمهم نزح إلى الأردن.
وقال مؤرّخون إن إسرائيل نهبت المناطق التي احتلّتها عام 1967، واستغلّت مصادرها المائية والاقتصادية، ما ساهم في دعم اقتصادها.
كما مثّلت المناطق التي احتلتها إسرائيل خلال الحرب، وفق مراجع تاريخية، مكسباً استراتيجياً مهماً على الصعيد الدفاعيّ حيث شكّلت حواجز طبيعية لحماية عمقها الأمني ضد أي هجمات عربية أو فلسطينية.
أما احتلال القدس الشرقية، فقد شكّل حدثاً تاريخياً ودينياً إسرائيلياً ساعدها في بسط سيطرتها على ما تسمّيه بـ”القدس الكبيرة” (تضم القدس الغربية والشرقية)، وذلك لأول مرة منذ بداية الصراع الفلسطينيّ الإسرائيلي.
لم يقف الأمر عند هذا الحد، فقد دشّنت الحرب مشروع تمدّد الاستيطان الإسرائيلي إلى الضفة وغزة، ورسّخت مبدأ “القوة” بالسيطرة على الأراضي الفلسطينية ونهب مواردها الطبيعية، بحسب المراجع التاريخية (*).
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(*) ـ مأخوذة من موقع ويكبيديا الموسوعة الحرة. مقال ، باب نقاش بعنوان(الصراع العربي الإسرائيلي) أخر تعديل بتاريخ 30 أكتوبر2023. وكذلك أخذت من مقال بعنوان(حرب 1967.. حقائق وأرقام ). موقع وكالة أنباء الأناضول. باب(الدول العربية, التقارير, مصر, فلسطين, إسرائيل, سوريا). منشور بتاريخ : 5 / 6 / 2022. ومعلومات مأخوذة من مواقع الكترونية عدة.