الأربعاء - 17 يوليو 2024

هشام عبد القادر ||

أشار السيد نصر الله إن عملية طوفان الأقصى فتحت أفق جديد ومولد عصر جديد ..وتحولات وتغيرات على كل الدول ..يفيد أن أهم مسؤلية اليوم هو أن ننصر غزة ونرفع عنها العدوان ..مسؤلية الجميع ..كل المسلمين ..كل أحرار العالم…ما نريد نبينه الكثير كان ينتظر من خطاب السيد أن يكون خطاب عاطفي يخلق جو من الحماس والتهديدات ..وأن يعلن دخول الحرب مع الصهاينه…هذا تفكير الكثير …ونقول لهم أنتم لا تفقهون من العلم إلا ظاهره…ولا تدركون الباطن في الأشياء…

والله إنه اول خطاب تاريخي …للسيد حسن نصر الله ..يظهر به ويبطن به مرحلة تاريخية جديدة …بعمق الحماس والقوة وإعلان البراءة من كل. المتصهينين…إنه خطاب دقيق كإنه منزل من السماء لا يدركه ..إلا من طهر قلبه…واملئ قلبه بالنور…

اهم ما نريد أن نوصل إليه نحن معك سيدنا حسن نصر الله ..خطواتنا معك ..قلوبنا معك بحزنها وألمها…وبيع أنفسنا ..لله من بابك سيدنا حسن نصر الله…أنت خير باب وخير عمل…فهمناك وشعرنا بك ..وادركنا حقيقة وقوفك المشرف والعظيم…وانت ليس كمثلك احد في المنطقة….

والصهاينه ارتقبوا كلمتك ويخافوا غموضك…وحاصروك من كل جانب…والأعراب هم أعدائك وهم القفص الذي بسببه تأخرت حرية فلسطين.  .

ولكن سيدنا نريد ننال رضاك…نحن معك بالشدة والرخاء.. إشاراتك هي لب الافعال…وصمتك خير الكلام..

غزة نعم منتصرة …وأنت خير من ينصرها…

وحركة المقاومة أنت لبها وعقلها وجسدها ودمها…وصراطها…

سيدنا نصر الله…عرفناك قبل وبعد ..ولكن في هذه المرحلة العصيبة هي اكثر …لإن المنافقين من حولك من الأعراب هم أشد خطرا من العدوا الحقيقي.. الواضح…

سيدنا.. فهمناك فهمناك ..

الله ينصرك سيد حسن نصر الله.. وينصر جندك الذين يعرفونك بالشدة والرخاء وبكل المواقف..

والحمد لله رب العالمين..