الخميس - 18 يوليو 2024

د. قاسم بلشان التميمي ||

للثقافة أكثر من تعريف ومفهوم ولعل أبسط تعريف لها هو انها اي الثقافة تعني معرفة شيء عن كل شيء، ومن هذ المنطلق ممكن بناء مشاريع ثقافية من أجل الارتقاء بالانسان نحو الافضل
واذا ما استعرضنا بأيجاز جانبا من فكر الشيخ الامين قيس الخزعلي فيما يخص الثقافة وخصوصا مشروعه الثقافي
نجد ان الشيخ الامين يؤكد على ضرورة التمسك والالتزام بالمشروع الثقافي مشيرا الى ان هذا المشروع يتألف من عدة ثقافات اولها الثقافة التنظيمية والثقافة العقائدية والاخلاقية ومن ثم الثقافة السياسية؛ مشددا على ان الالتزام بهذا المشروع هو اساس للتقدم والتطور؛ على ان يتصف العمل بروح الفريق الواحد وهذا الفريق يجب ان يكون متحدا واضعا مصلحة العراق وشعبه فوق كل اعتبار.لذلك يركز الشيخ الامين على ثقافة التنظيم وهي ثقافة غاية في الأهمية وتعتبر ركيزة للأنطلاق والعمل بشكل صحيح ومدروس وفق خطط علمية تمهد لثقافات أخرى ولعل من اهمها الثقافة العقائدية والاخلاقية ؛ هذه الثقافة التي التفت اليها الشيخ الامين وهي التفاته تنم عن فكرا واسعا وقراءة موضوعية للحاضر والمستقبل ؛ لان هذه الثقافة تعني التمسك بمنظومة القيم العليا.
نعم ان المشروع الثقافي الذي طرحه الشيخ الامين هو مشروعا كبيرا ومهما واذا ما تم تبنيه بشكل صحيح سوف تكون النتائج كبيرة وذات انعكاسات ايجابية على الوطن بشكل عام والمواطن بشكل خاص.