الاثنين - 20 مايو 2024
منذ 6 أشهر

سميرة الموسوي ||

نجيبات الارض الفريدات المتفردات ؛ نساء فلسطين وغزة _ طوفان الاقصى _ يزخرفن طرق السماء بحليب نقي طاهر مبارك بإسم الله .

نساء جمعن كل مدارس الحرية وأرضعنها صناديد الاحرار أباة الضيم ،وقلن ؛ خذوا نورا لكل طرقات حياة الكرامة الانسانية .

وقُلنَ بصوت واحد وفي صميم إنفجارات صواريخ الظلم والتبعية والذل والهوان _ قُلنَ ؛ أن أزهارنا فراشات تُحلِّق في فوَّهات البراكين والمدافع وتحمل الخسران لحاملات طائراتهم وغواصاتهم ،فإن مدد الله يحمل بشائر النصر ،وإن بداية طوفان الاقصى أسقطت هيبتكم الزائفة، وجعلتكم إضحوكة الدنيا وأنتم تهربون من أبطالنا الى مدافعكم بعيدة المدى لتقتلوا أطفالنا ظنا منكم أن كثرة دماؤهم ستخفف عنكم صدمة الطوفان الماضية الى الابد .

نساء فلسطين وغزة ما زالت أرحامهن تتشرب دروس الزهراء فاطمة بنت محمد صلى الله عليه وآله وسلم ،ومواقف زينب الكبرى عليها السلام البالغة السمو في صميم الطف الحسيني .

نساء غزة خَلْقُ الله الاثير الى الحرية والبذل والعطاء ينقشن للامهات دروسا ووصايا ربانية معطرة بالحق والحرية ويتنفسن الصبر والسلوان من وعود رب العزة تبارك وتعالى بالنصر الاكيد .

وصايا الحرية ؛ مخلوقات الله جلّ وعلا التي نفخ فيها من روحه وباركها وطهرها وأذهب عنها الرجس ، وكرّم  جباهها فلم تسجد لصنم، ووجودها يردد ..هيهات منا الذلة .

نساء فلسطين وغزة طوفان الاقصى يسقين الحرية والكبرياء منذ أكثر من ٧٥ عاما برضعات من نور العدل الالهي وفي مصابيح من الصبر المتسابق مع نور الشمس وضوء القمر .

نساء غزة ليس ثمة وقت لديهن إلا للإقتحام والاقدام وعلى أكتافهن أطفال جرحى والى جوانبهن شباب يصوبون ويسددون نحو المتوحشين المغتصبين حجارة من سجّيل ،وفي أرحامهن أجنّة يرون، ويسمعون، ويدرسون ويتدبرون القرآن والحديث الشريف وملاحم أبطال فلسطين وسيرة ومواقف آل البيت عليهم السلام.

__ ونساء غزة ليس ثمة وقت لديهن للعتب على أحد ولكنهن يتقززن من المتخاذلين والاذلاء والحكام البطّاشين حيث يكبس كل واحد منهم شعب دولته داخل قمقم بحراسة العناكب الصهيونية فيمنعهم حتى من الدعاء العلني لعظماء طوفان الاقصى .

…  سنريهم آياتنا في الإفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق .