الأربعاء - 12 يونيو 2024

القمة العربية الاسلامية وصعوبة الخروج من التوصيف والتوظيف 

منذ 7 أشهر

هاشم علوي ||

 

مازالت القمة العربية الاسلامية المنعقدة اليوم في السعودية تدور في حلقة مفرغة من الكلمات التوصيفية لمايجري في غزة من عدوان وحشي لم تفعله اسوأ الانظمة والجيوش في تاريخ البشرية.

القمة المتأخرة كثيرا مازالت توصف الوضع في غزة وتطالب وتطالب ولاندري من تطالب فمايتحدث عنه القادة يعرفه العالم اجمع والقارات تعج بالتظاهرات المنددة بمايجري من عدوان وابادة جماعية لسكان قطاع غزة.

نعم انهم يعرفون ان غزة تتعرض لأبادة جماعية وحصار وتهجير وهم يرفضون ذلك مثلهم مثل كوبا والغابون وجنوب افريقيا التي اتخذت قرارات اكثر جرأة من الحكام العرب والمسلمين فماذا ينتظر اهل غزة وفلسطين وشعوب الامة العربية والاسلامية من قرارات لهذه القمة؟؟!! انهم ينتظرون قرارات بقطع العلاقات مع الكيان الصهيوني وطرد السفراء وقرار المقاطعة الاقتصادية وطرد القواعد الامريكية من على اراضي الدول العربية والاسلامية واعلان الحرب على الكيان الصهيوني وايقاف تصدير النفط والغاز للولايات المتحدة الامريكية وبريطانيا وفرنسا والمانيا وايطاليا وكل من يقف في صف العدو الصهيوني اما التنديد والشجب والاستنكار فاسلوب العجزين والمطالبة فمن يطالبون ايطالبون الولايات المتحدة ان تأمر اسرائيل بوقف العدوان ايطالبون الجنائية الدولية بمحاسبة اسرائيل؟!!!! ايوصفون ان ماتقوم به اسرائيل يرقى الى جريمة حرب؟!! فلماذا لم تتخذ القمة قرار بالغاء اتفاقيات التطبيع من الكيان الصهيوني ان كانوا عاجزين ان برموا تلابيب بحجر؟!!!

اثنين مليون ونصف تحت القصف وعلى شفا الموت قتلا وجوعا وعطشا والقادة يطالبون فمن يطالبون ياترى؟؟؟!!!!

بعدسبعة وثلاثون يوما يخرحون بقرارات التنديد والشجب والمطالبة ياللعار يالقمة العار. اليس فيها من يدعوا الى عاصفة حزم على اسرائيل؟!!!

القمة لم ترق الى مستوى الجريمة الفضيعة في حق غزة انما عبارة عن توظيف لامتصاص سخط الشعوب ومواكبة الاحداث كإصقاط واجب فالقمة لاتعيد حقا ولاتمنع عدوانا انما تكرس الغطرسة الصهيونية والامريكية الصليبية لمزيد من الايغال في الاجرام بحق ابناء غزة وفلسطين والمقدسات.

ايها المجتمعون في السعودية اخجلوا فإن نصرالله ينتصر للشعب الفلسطيني ويتحدث بلغتكم غير ماتتحدثون وتهابه اسرائيل اكثرمماتهابكم مجتمعين وتحسب له الف حساب ولاتحسب لكم اي حساب لانكم تصهينتم وتأمركتم اكثرمن الصهاينة والامريكان.

فمن يجب عليه تنفيذ ما اوجبتم وينفذ مااقررتم خسئتم ايها القادة فغزة تموت تحت القصف والجوع والعطش والمستشفيات اصبحت مقابرجماعية وتتحدثون عمااملاه عليكم اليهودي بلنكن ستعصف بكم الايام قريبا فدمااهلنا في غزة ستجرفكم ومعكم الكيان المؤقت وينتصر الدم على السيف.

ومالنصر الا من عندالله.