الأربعاء - 17 يوليو 2024

هدنة غزة وتداعياتها

منذ 8 أشهر
الأربعاء - 17 يوليو 2024

 

زمزم العمران ||

قال تعالى في محكم كتابه الكريم :(وَإِن جَنَحُواْ لِلسَّلْمِ فَٱجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى ٱللَّهِ ۚ إِنَّهُۥ هُوَ ٱلسَّمِيعُ ٱلْعَلِيمُ)

ربما ينتهي نتنياهو مع اعلان الهدنة !!

هل تخشى حكومة الصهاينة انتهاء الحرب؟
هل هم قلقين من عودة أسراهم المدنيين؟

على الرغم من حاجة غزة إلى هدنة أنسانية تمثل تحسن الأوضاع في غزة بنسبة ضئيلة جداً، الا انها تمثل خطر كبير على الحكومة الصهيونية، خاصة إذا ماخرج اولئك الأسرى، وقاموا برواية معاملة مقاتلي حماس، التي وصفت بأنها جيدة مع الإسرى الذي تم إطلاق سراحهم سابقاً.

ربما يشكل ذلك تأجيج للرأي العام الإسرائيلي ضد حكومته ، اما بالنسبة لمقاتلي حماس فإنهم سيعيدون ترتيب صفوفهم من جديد، في حال تم خرق الهدنة فأن الجيش الصهيوني سيتعرض إلى خسائر أكبر من الحالية.

خاصة بعد ثبوت كذب الماكنة الإعلامية التي تحاول إظهار نصر مزيف للجيش الذي لايقهركما يزعمون ، والذي رآه العالم كيف تحول جنوده وآلياته إلى حطام في مواجهة كتائب القسام.